<%@ Language=JavaScript %> د. حسين سرمك حسن كتابان للناقد "جاسم عاصي"

   

لا

للأحتلال

لا

للخصخصة

لا

للفيدرالية

لا

للعولمة والتبعية

 

                                              

صحيفة مستقلة تصدرها مجموعة من الكتاب والصحفيين العراقيين                                    

 للمراسلة  webmaster@saotaliassar.org                                                                            

 

 

كتابان للناقد "جاسم عاصي"

 

 

قراءة : د. حسين سرمك حسن

بغداد المحروسة 12/9/2014

 

عن دار تمّوز للطباعة والنشر بدمشق صدر للناقد العراقي "جاسم عاصي" كتابان جديديان هما :

-        "هو الذي روى"  

-        و"أنساق المعنى" .

الكتاب الأول : "هو الذي روى" عن القاص الكبير الراحل "محمود عبد الوهاب" بعنوان ثانوي هو "سيرة نصّ محمود عبد الوهاب" الذي وصف الناقد عالمه القصصي في "المقدّمة" بأنه :

(يمتلك تلقائية سردية ، متأتية من بساطة الأسلوب وعمق اللغة ، لا سيّما في اختيار موقع المفردة التي تذهب بالجملة نحو مناحي القراءة والتأويل خارج سياقها الخطي . فهو عبر هذا وذاك من خصائص النص ، أو جملة المكونات له ، أعطت لنصّه خواص ، يمكننا أن نقول إنه انفرد ، كما هي في قراءة القاص (مهدي عيسى الصقر) في كونهما يتعاملان بدقة في صياغة الجملة القصصية ، معتمدين على شفرة المفردة وتأثيرها على سياق الجملة ثم المعنى من هذا يمكن لقراءتنا أن تحدّد مواطن التميّز في نصّه) (ص 11) .

ويرى الناقد أن مميزات نصّ محمود عبد الوهاب هي :

1-العنوان :خصوصا انه قد وضع كتيباً معروفاً عن فن العنونة هو "ثريا النص" . وعناوين محمود إيهامية تبتعد عن الدلالة المباشرة (دروكوكو ، عابر سبيل ، الكلام عما جرى ، إمرأة ، توليف ... وغيرها) .

2-الإستهلال : حيث يعمل على إدامة الصلة بما هو حادث ويوحي بزمنين : الأول سابق والثاني لاحق ، فيضفي على الشخصية خاصية ذاتية لا بد من متابعتها .

3-الحوار : القائم على أساس الإيقاع النفسي فيأخذ صيغة القطع والإبتعاد لفرض نوع من الايهام.

4- تشكيل المشهد : حيث تنوب عين القاص عن عين الكاميرا ، ويكتفي المشهد بنفسه ، ويقوم على تعدد اللقطات التي هي أقرب الى السيناريو.

5- التكثيف والاختزال : بتكثيف اللغة واختزال الاسلوب لصالح المشهد حيث يبحث عن المفردة المؤثرة لصياغة جملة مكثفة تختزل المشهد.

6- المعاني وتركيزها : حيث من النادر ان يبتعد القاص عن محور الشيخوخة وتقادم العمر في نصوصه ، ولا يعني بهذا ذاته البشرية حسب ، بل كهولة المكان وترهل الزمان أيضاً .

وقد تضمن الكتاب (142 صفحة) خمسة مباحث هي :

-        رغوة السحاب... استنطاق الذاكرة.

-        قطار محمود عبد الوهاب الصاعد.

-        الفعل القصصي بين بلاغة التعبير والاشارة.

-        وحدات القص وخصائصها.

-        صورة الشخصية بين الذات والآخر.

أما القسم الاخير من الكتاب فقد ضم إحدى عشرة قصة للراحل كمختارات تشكل مجموعة قصصية تخدم القراء والباحثين.

أما الكتاب الثاني : "انساق المعنى" ،  فيشير عنوانه الثانوي الى أنه : "قراءات في سرديات عزت الغزاوي" . وقد افتتح الناقد جاسم عاصي مقدمة الكتاب بعبارة للروائي الفلسطيني الراحل "عزت الغزاوي" يقول فيها :

(إن الرواية لم تعد رفاهية لقضاء الوقت تهب نفسها بسهولة ، بل اصبحت عالما متشابكاً يخفي وراء شكله الخارجي طاقات إشارية وبوحية كبيرة) ويبرّر الناقد اختياره لهذه العبارة بالقول :

(حين واجهتُ روايات الكاتب الست ، لم يستوقفني أول الأمر إلّا تشابك العوالم داخل كل نص روائي ؛ هذا التداخل لم يكن ليقود الى تشظي وضياع بقدر ما يمنح غنى ومعنى ، فالتعقيد - إن ورد - يأتي عبر بنية عامة لواقع صعب ومضطرب ومتشابك ، هو واقع القضية ، وواقع شعب ووطن مُصادَر) .

ثم يستهل الناقد كتابه بمقالة للروائي الراحل عنوانها "الرواية والمسافات" اعتبرها مداخلة في الدرس الرؤيوي لفن الرواية وطرائق كتابتها .

تلت ذلك الفصول السبعة التي تكون منها الكتاب (298 صفحة) وهي :

-        الفصل الأول : "الخصائص والسمات" ، لتحديد سمات الفن السردي للغزاوي خاصة في مجال الزمان والمكان والشخوص والبناء الأسطوري والحكائي.

-        الفصل الثاني : "المكان وأسئلة النص وافكاره" تناول فيه نص "رسائل لم تصل بعد" من حيث استفادته من بينة النص الروائي.

-        الفصل الثالث : "الدلالات والمفاهيم" ، وخصّصه لرواية "سجينة" .

-        الفصل الرابع : "التمركز على المغيَّب" ، وتناول فيه رواية "الحواف" من خلال مستويين : الواقعي والأسطوري .

-        الفصل الخامس : "المكان بين أسسه الواقعية والأسطورية" ،  وكان من نصيب رواية "جبل نبو" .

-        الفصل السادس : "النص بين المرويات والتماثل" حول مستوى أداء الرواة في رواية "عبد الله التلالي" .

-        الفصل السابع : "قناع الشخصية .. قناع المكان" حول البناء العلاماتي لرواية "الخطوات" .

وفي "خاتمة القراءات" (ص 293 295) طرح الناقد جاسم عاصي استنتاجاته حول الفن الروائي للغزاوي ، فأشار الى أنه تجرأ على إحداث انزياحات كثيرة في متن الرواية العربية من أجل تأسيس متن روائي جديد من جهة ، وتأكيد الانزياح الخاص بالرواية الفلسطينية من جهة أخرى من خلال  مغادرة التجارب الغنية لأميل حبيبي وغسان كنفاني ، وخصوصاً من خلال استثمار وتوظيف الموروث الذي تجلى في جانبين هما : آلية الاشتغال ، والتناص في المعاني .

ويختم جاسم  كتابه بالقول :

(عموماً نرى إن روايات عزت الغزاوي تشكل ظاهرة في النثر العربي ، لاسيما في تعامله مع لغة السرد تعاملاً يسوده الحذر والانتقاء ورهافة الحس).

 

 

د. حسين سرمك حسن

إقرأ للكاتب أيضا :

 

مظفر النواب: (1)

وحالة ( ما بعد الحب )

 

مظفّر النوّاب : (2)  

من مفاتيح الحداثة

 في قصيدة "للريل وحمد"

 

مظفر النواب : (3)

 اللغة تقاوم الموت

 

مظفر النواب : (4)

 شتائم ما بعد النقمة

 

مظفر النوّاب : (5)

الصانع الأمهر

 

مظفر النواب : (6)

ملاعبة المثكل الخلّاقة

 

مظفر النواب : (7)

الإنفعال الصاخب المُعدي

 

مظفر النواب : (8)

عشبة خلود الشاعر :

 "اسعيده" المرأة العراقية العظيمة

 

مظفر النوّاب: (9)

تمزّقات ارواح الحروف المدوّية

 

مظفر النواب : (10)

 دراما حروف العامية الجديدة

 

مظفّر النوّاب : (11)

 العالمية تبدأ من معاناة الإنسان العراقي

 

 

مظفر النواب : (12)

تدشين مرحلة البطل الشعبي

 في الشعر العراقي

 

 

مظفر النواب : (13)

صوفيّة الأنوثة

 

 

فيلم المبارز Gladiator

سادس أعظم فيلم في تاريخ السينما

 

 

كتابان جديدان للناقد

 الأستاذ "شوقي يوسف بهنام"

 

 

كتاب "الأبيض كان أسود"

 للناقد "ناجح المعموري":

عندما يصبح النقد الأسطوري قسرا وإفراطا !

عرض ونقد : د. حسين سرمك حسن

 

 

الفنان الراحل "أحمد الربيعي" ..

وهذا الكاريكاتير العجيب

 

 

قصيدة "بعيداً عن العراق" لشبرى البستاني:

في معنى الأدب المُقاوم

د. حسين سرمك حسن

 

 

محبرة الخليقة (1)

تحليل ديوان "المحبرة"

للمبدع "جوزف حرب"

د. حسين سرمك حسن

 

 

محبرة الخليقة (2)

تحليل ديوان "المحبرة"

 للمبدع "جوزف حرب"

د. حسين سرمك حسن

 

 

كتاب جديد للناقد "حسين سرمك حسن"

عن "أدب الشدائد الفاجعة"

 

 

حركة داعش .. وتنفيذ التعاليم التوراتية

(1)

 

حركة داعش وتطبيق التعاليم التوراتية

 (2)

 

حركة داعش وتطبيق التعاليم التوراتية

 (3)

 

 

كتابان للناقد "جاسم عاصي"

قراءة : د. حسين سرمك حسن

 

 

 

 

مشروع تحليل خمسين رواية عربيّة نسوية :

بثينة العيسى في رواية

 "عائشة تنزل إلى العالم السفلي" :

إنانا الحكاية العربية الجديدة  (1)

 

 

مشروع تحليل خمسين رواية عربيّة نسوية :

بثينة العيسى في رواية

 "عائشة تنزل إلى العالم السفلي" :

إنانا الحكاية العربية الجديدة  (2)

 

 

مشروع تحليل خمسين رواية عربيّة نسوية :

بثينة العيسى في رواية

 "عائشة تنزل إلى العالم السفلي" :

إنانا الحكاية العربية الجديدة  (4)

 

 

مشروع تحليل خمسين رواية عربية نسوية :

بثينة خضر مكي في "أغنية النار" : البساطة المميتة  (2)

 

 

مشروع تحليل خمسين رواية عربية نسوية :

بثينة خضر مكي في "أغنية النار" :

 البساطة المميتة  (3/الأخيرة)

 

 

مشروع تحليل خمسين رواية عربيّة نسوية :

بثينة العيسى في رواية

 "عائشة تنزل إلى العالم السفلي" :

إنانا الحكاية العربية الجديدة  (5)

 

 

مشروع تحليل خمسين رواية عربيّة نسوية :

بثينة العيسى في رواية

 "عائشة تنزل إلى العالم السفلي" :

إنانا الحكاية العربية الجديدة  (6)

 

 

مشروع تحليل خمسين رواية عربيّة نسوية :

بثينة العيسى في رواية

 "عائشة تنزل إلى العالم السفلي" :

إنانا الحكاية العربية الجديدة  (7)

 

 

مشروع تحليل خمسين رواية عربيّة نسوية :

بثينة العيسى في رواية

"عائشة تنزل إلى العالم السفلي" :

إنانا الحكاية العربية الجديدة  (8)

 

 

مشروع تحليل خمسين رواية عربيّة نسوية :

بثينة العيسى في رواية

 "عائشة تنزل إلى العالم السفلي" :

إنانا الحكاية العربية الجديدة  (9)

 

 

مشروع تحليل خمسين رواية عربيّة نسوية :

بثينة العيسى في رواية

 "عائشة تنزل إلى العالم السفلي" :

إنانا الحكاية العربية الجديدة  (10)

 

 

 

مشروع تحليل خمسين رواية عربيّة نسوية :

بثينة العيسى في رواية

"عائشة تنزل إلى العالم السفلي" :

إنانا الحكاية العربية الجديدة 

 (11) (الأخيرة)

 

 

حركة داعش .. وتنفيذ التعاليم التوراتية

حسين سرمك حسن

 

 

محبرة الخليقة (3)

تحليل ديوان "المحبرة"

 للمبدع "جوزف حرب"

 

 

محبرة الخليقة (4)

تحليل ديوان "المحبرة"

للمبدع الكبير "جوزف حرب"

 

 

كتابان جديدان للباحث

 أ.د "فاضل جابر ضاحي"

د. حسين سرمك حسن

 

 

كتابان جديدان للباحث

 "ابراهيم فاضل الناصري"

قراءة : د. حسين سرمك حسن

 

 

 

 

 

تنويه / صوت اليسار العراقي لا يتحمل بالضرورة مسؤوليّة جميع المواد المنشورة .. ويتحمل الكُتّاب كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن كتاباتهم

 

 

الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير  | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا

 

 

جميع الحقوق محفوظة    2009 صوت اليسار العراقي

   الصفحة الرئيسية [2][3][4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا