<%@ Language=JavaScript %> باقر ابراهيم مساهمة في الحوارالدائرحول الفقيد عامر عبد الله

   

لا

للأحتلال

لا

للخصخصة

لا

للفيدرالية

لا

للعولمة والتبعية

                                              

صحيفة مستقلة تصدرها مجموعة من الكتاب والصحفيين العراقيين                                    

 للمراسلة  webmaster@saotaliassar.org                                                                            

 

 

مساهمة في الحوار الدائر حول الفقيد عامر عبد الله

 

(1/3)

 

باقر ابراهيم

10 / 8 / 2024

 

اسهاماً في الحوار الدائرحول فقيدنا عامر عبد الله ارتأيت العودة لما كتبت عنه بالأمس، وما يجب قوله وتتضمن هذه المساهمة:

1- قراء في كتاب( عامر عبد الله ) النار ومرارة الأمل تأليف  د. عبد الحسين شعبان، كتبت في 3 / حزيرن 2014   

2-  مانشرته عن الفقيد عامر عبد الله في مذكراتي الصادرة في آب / 2002

3- ملاحظاتي عن مقالة السيدة ( بدور زكي ) في تعقيبها على كتاب د. عبد الحسين شعبان

***
                  قراءة في كتاب ( عامر عبد الله النار ومرارة الأمل )

"عندما يغيب الحوار...تصبح كراهية الآخر والرغبة في تحطيمه، هي البديل المطروح".- أبو العلاء المعري

"على العاقل أن يعرف أن الرأي والهوى متعاديان، وعلى العاقل إذا أشتبه عليه أمران، فلم يدرفي أيهما الصواب،أن ينظر أهواهما عنده، فيحذره".- أبن المقفع عن كتاب" حوار مع متمردي الرأي ص 18"

" الأختلاف في الرأي ينبغي أن لايؤدي إلى العداء، وإلا لكنت أنا وزوجتي من ألد الأعداء".- غاندي

وجدت من المفيد أن أقدم لقراءتي لكتاب ( عامر عبد الله النار ومرارة الأمل ) فصل ساخن من فصول الحركة الشيوعية، تأليف د. عبد الحسين شعبان، بهذه المقتطفات لثلاثة من قادة الرأي، لتفيدنا في فهم وتقويم خلافاًتنا في الرأي حول قضايا الأمس واليوم.

في البدء، أشكر الصديق العزيز د. عبد الحسين شعبان على أهدائه كتابه الذي فرغت اليوم من قراءته، ووددت أبداء الرأي فيه لأهميته، وكذلك لما أثاره صدوره من نقاشات نشرتها بعض المواقع الأعلامية، ولأن الكتاب أستند أيضاً إلى الأشارة إلى آرائي وكتاباتي في مواضع كثيرة، ربما تجاوزت الأربعين مرة. وقد أرتأيت أن تقتصر ملاحظاتي، على أبداء الرأي في موضوعات الكتاب، وبعض الآراء الواردة فيه، حسب تسلسلها في صفحاته:

1-    ورد على ص 23 من الكتاب: " ولكن حين شنت السلطة البعثية الحرب على الحزب الشيوعي، وحددت العام 1980 تاريخاً نهائياً لتصفيته وأضطرت إدارات الحزب إلى التراجع غيرالمنظم، بعد أن أحرقت جميع سفنها، بل ومراكبها الصغيرة أيضاً...".

 لا أجد في هذا الوصف لتراجع الحزب صحيحاً، بدليل أنه أستطاع أن يحافظ على قيادته المركزية ونواتاة واسعة من كادره الوسطي ومن قواه، لكن ما أسهم في تراجع وإضعاف دوره إلى حد كبير، ليس ذلك التراجع المنظم والصحيح، بل سياسات المغامرة، ثم الأخطاء الكبرى التي أعقبت ذلك والتي أشرت إليها لاحقاً.

2-    وقد أستحسنت ما كتبه الكاتب ص 29:" لا أقدم الوقائع والأحداث في هذا الكتاب كمسلمات غير قابلة للنقض أو للأضافة أو الحذف والتعديل أو التصحيح، فقد تكون هناك تقديرات وتصورات أخرى مغايرة، أقدرها".

3-    ورد في الكتاب ص 39 : " أما الوثيقة الثانية التي ننشرها كمكمل ضروري، فهي مذكرة ( عامر عبد الله ) التي وجهها إلى الرفيق ( عزيز محمد ) أمين عام الحزب في آذار / مارس 1989، والمذيلة مع ( نوري عبد الرزاق ) نيابة عن مجموعة باقر إبراهيم، حركة المنبر الشيوعية".

 الحديث عن هذه النيابة، في هذه المذكرة، عن باقر إبراهيم ومجموعته، غير دقيق، فقد وجهت تلك المذكرة دون مشاركتنا.

4-    يقول د. عبد الحسين شعبان في ص 36 من الكتاب: " لكننا ينبغي أن لاننسى بعض آرائه وإجتهاداته الخاطئة أو تلك التي لم تزكها الحياة...وخصوصاً خياراته  اللندنية المنقطعة عن منطلقاته الأولى، وتلك أحدى مفارقات الزمن والسياسة معاً". وأرتباطاً بذلك، يذكر الكتاب على ص 182: " شن عامرعبد الله، هجوماً غير متوقع على بعض الطروحات مثل: الثوابت الوطنية والسيادة ومكافحة الأمبريالية... وتحدث عن التسوية مع إسرائيل كتحصيل حاصل، وبرر الموقف من الحصار الدولي...".

 وأرتباطاً بذات الموضوع أيضاً أشير إلى ماذكره د. شعبان في ص 269 في موضوع الأجابة عن أسئلة الباحثة ( غادة فائق ) حين قال: " أكل عامر الطعم في موقفه من الحصار أو في موضوع التعويل على القوى الخارجية، وتلك التي كانت قفزة في الهواء في تاريخ عامر عبد الله السياسي والوطني".

 هذه السقطة في الموقف من الثوابت الوطنية، لم تكن زلة عابرة أو مرحلة خارج السياق بل الخطيئة الكبرى التي جادلته فيها عند لقائي به، مع عدد من الرفاق في دمشق، في ايلول - تشرين الأول / 1999

5-    يرى د. عبد الحسين شعبان، أن تقرير الكونفرنس الثاني للحزب المنعقد في أيلول / 1956، يرى أن كاتبه هو عامر عبد الله وعنوانه ( خطتنا السياسية في سبيل التحرر الوطني والقومي) ولذلك ذكر في الهامش (1 ) ص 51 من ألكتاب:" في حين أن التقرير مؤيد من سلام عادل وأعضاء الكونفرنس ..".

 الواقع أن واضع التقرير بالأساس هو سلام عادل وأن لعامر عبد الله دور كبير وواضح في أفكاره وصياغته، وهذا ماكنت أعنيه في جوابي لأستفسار الرفيق جاسم الحلوائي، حينما سألني عن تقرير الكونفرنس المذكور. وأرى الصواب فيما دوّنه كتاب د.شعبان في الهامش (1) ص 54 عن رأي الرفيق ناصر عبود الذي ذكر:" أن سلام عادل كان له الدور البارز في الأعداد ( المقصود تقرير الكونفرنس الثاني ) لكن ذلك لايمنع أن يكون سلام عادل قد أستعان بعامر عبد الله في كتابة التقرير".

6-    ورد في ص 63 في الفقرة الأخيرة: " وعندما أنعقد إجتماع أيلول 1959 الشهير.." الصحيح أن إجتماع اللجنة المركزية الموسع ذاك عقد في تموز وليس في ايلول 1959 وتتكرر نفس الأخطاء في الصفحات: 69، 73،وص 220، وربما غيرها.

7-    في الصفحة 73 يذكر الكاتب: "عوقب زكي خيري بنفيه إلى الشامية لأعادة تثقيفه وتقويته بعد أن قدم نقداً ذاتياً". لكني رويت نفس الحادثة بطريقة أخرى في مذكراتي ص 107 حين قلت: " طلب إلي سلام عادل أن أضع زكي خيري في موقع حزبي قريب من العمل بين الجماهير، وليس في الأعمال المكتبية وأن يكون تحت قيادة رفيق حزبي حسن الألتزام، فأخترت عدنان عباس لذلك، وأظن إني أحسنت الأختيار.." وقد أشرت إلى التعامل الطيب مع شخص معاقب ومغضوب عليه في القيادة".

8-    حول أحداث بشتأشان، في كردستان، في أيار/ 1983 ورد في الكتاب ص 88 : ..." وكان عامر عبد الله يريد أن يعرف مواقف الحزب خلال المعارك، وعندما عرف إنها أثرت الأنسحاب عشية الهجوم، وتركت الرفاق يقاتلون بظهر مكشوف، صعق تماماً..".

 لكني، عند كتابتي في مذكراتي، عن أحداث بستئاشان ، تحدثت بنظرة أنتقادية للثغرات في وضعنا آنذاك. كما أن القيادة الحزبية، إجتمعت ليلا وتبين لنا أن الأستمرار في مقاومة العدوان، لم يعد في مقدورنا، وقررنا الأنسحاب على وجبات، مع الصمود لتعويق الهجوم، ولتغطية الأنسحاب أيضاً. كانت أول وجبة من المنسحبين، ضمت الكادر القيادي والكوادر غير المقاتلة، علماً أنه لم يكن بينهم المسؤول الأول في القيادة وهو كريم أحمد وقادة آخرون ولم يكن بينهم القائد العام لقوات الأنصار ( أبو عامل ) وهو عضو في المكتب السياسي للحزب أيضاً. كما أن الأنسحابات التي تبعتها، حصلت بعد ساعات وكان بينهم مؤلف الكتاب د. عبد الحسين شعبان. لذلك رأيت الوصف الوارد أعلاه في الكتاب، قد أعطى لأنسحابنا ذاك صورة مغايرة، كما أوردت نصها.

9-    على ص 131 من الكتاب، عرض لمحاولات رأب الصدع بين السلطة والحزب الشيوعي ووساطة السوفيت...وورددت فقرة تذكر:" ...وكان الرفيق عبد الرزاق الصافي قد أرسل من الشام إلى كردستان لأستطلاع رأي الرفاق ( حول ذلك الموضوع ) لكنه أستبقى في كردستان.."  وأتذكر إني سمعت من الرفيق الصافي إنه أستعار بدلة بشمركة، بأعتبار بقائه في كردستان مؤقت. فقلت له أنصحك بأن تهيء أكثر من بدلة، فلن يعيدونك!

10-  الصفحات 147- 154 حملت عنوان قصة ثابت حبيب، وتحدثت عما جرى له، وقد وجدت فيها جهداً طيباً لأظهار حقائق جرت المحاولات لطمسها للأسف.

11-  يذكر الكتاب: ص 176 عن أمري ناج، زعيم الحزب الشيوعي الهنكاري، بأنه: " أراد العام 1956 إبتداع طريق خاص للتجربة الأشتراكية الهنكارية وهو ماحاوله بعده السكندردوبشك في ربيع براغ المعروف العام 1968..". ولكن تبين بعد انهيار المعسكر الأشتراكي حقيقة " الطريق الخاص للتجربة الأشتراكية" ..وإنه لم يكن سوى الألغاء التام للأشتراكية، والتحول نحو الرأسمالية، ثم دخول كثير من دوله في حلف الأطلسي العدواني.

12 - في الصفحة 218 من الكتاب يتحدث عن:.." محاولة أخرى في الرطبة، يوم الجيش 6 كانون الأول 1958، والصحيح ، كانون الثاني، وعلى ص 238 في السطر الأول، يذكر " المادة 98 آ من قانون العقوبات البغدادي- والصحيح المادة 89 آ.

13- كتب د. عبد الحسين شعبان، تعقيباً على مداخلة عامر عبد الله أمام محكمة الشعب، كشاهد ضد فاضل الجمالي، رئيس وزراء في العهد المباد وقال: " على الرغم من المطالعة القانونية الرصينة التي قدمها عامرعبد الله ، أمام محكمة الشعب بخصوص أتفاقية الأمن المتبادل العراقية الأمريكية، إلا إنه إستخدم بعض العبارات المسيئة شخصياً الى المتهم، تلك التي كان على رئيس المحكمة إيقافه عند حده.." وحول المحاكمة عن جرائم الماضي، قال عامر عبد الله: " كنا نتمنى أن يقف المجرمون مثل هذا الموقف ص297، ويعلق د.عبد الحسين شعبان على ذلك بقوله:" مثل هذا الموقف، دليل رغبة في الأنتقام والثأر، وهو لايليق بمفكر ماركسي وحزبي قيادي أزاء متهم يتعرض للأهانة".

    كما ذكر د. شعبان في هامش(1)ص 297: .." وقد حاورت عامر عبد الله بخصوص موقفه، فأشار إلى أن المسألة بنت وقتها، وكانت الروؤس يومها حامية والخطر لايزال داهماً".

     وأنا، كقارىء ومتابع، أرى أن تبرير عامر عبد الله، لما حصل هو تبرير مفهوم ومعقول. آمل أن تفيد، النقاشات الموضوعية والهادفة، البعيدة عن المبالغة والتجريح، في فهم ورؤية أحداث الأمس، بما يفيدنا ويسدد خطانا في حاضرنا ومستقبلنا.

 03.06.2014

 

إقرأ أيضا:

 

مساهمة في الحوار الدائر

 حول الفقيد عامر عبد الله

 (2/3)

باقر ابراهيم

 

 

 

 

 

 

تنويه / صوت اليسار العراقي لا يتحمل بالضرورة مسؤوليّة جميع المواد المنشورة .. ويتحمل الكُتّاب كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن كتاباتهم

 

 

الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير  | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا

 

 

جميع الحقوق محفوظة    2009 صوت اليسار العراقي

   الصفحة الرئيسية [2][3][4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا