وفد امريكي يتنصت على جلسة استجواب الوزراء والقادة الامنيين
 
قرر مجلس النواب بعد ظهر اليوم اخراج وفد من ممثلي السفارة الامريكية ببغداد كان يتنصت على جلسة المجلس السرية التي عقدها لاستضافة الوزراء والقادة الامنيين حول تفجيرات الثلاثاء الاجرامية .

وناقش مجلس النواب في جلسته الإعتيادية التاسعة عشر التي عقدها اليوم الخميس العاشر من كانون الثاني 2009 برئاسة السيد اياد السامرائي رئيس المجلس الوضع الامني الراهن و بحضور السيد نوري المالكي القائد العام للقوات المسلحة.لغرض مناقشة الوضع الأمني، وصوت المجلس على أن تكون الجلسة سرية لدواعي أمنية.

والقى النائب حسن الشمري تقرير اللجنة التحقيقية النيابية بخصوص قانونية اجراءات وزارة الدفاع باصدار الأمرين الإداريين (116)و(123) في آذار 2009 واللذان انهى السيد وزير الدفاع بموجبهما خدمة عدد من العسكريين، مشيرا الى ان اجراء الوزير لم يكن صحيحا وقد لاحظت اللجنة اعتراض رئيس الوزراء على القرار ايضا من خلال أحد الوثائق، كما أعلن عن خروقات قانونية في عدد من عقود التسليح التي ابرمتها الوزارة، واوصت اللجنة باستمرار اعضاء اللجنة اعمالها وتهيأة الملفات لتفعيل رقابة مجلس النواب على وزارة الدفاع من خلال طرح استجواب وزير الدفاع بعد اكمال كافة الوثائق والاسراع بتشريع قانون ينظم اليات تعاقد دوائر الدولة وتصويت مجلس النواب بالغاء الأمرين الإداريين المذكورين.
بعدها بدأت إجراءات استضافة السادة وزراء الدفاع والداخلية و شؤون الأمن الوطني ورئيس جهاز المخابرات وقائد عمليات بغداد ومعاونيه لبحث اسباب التفجيرات الأخيرة التي استهدفت بغداد.
وقدم السيد وزير الدفاع موجزا أمنيا عن العمليات الأمنية والمعلومات التي كانت متوفرة لدى عمليات بغداد بخصوص تنفيذ العمليات الإرهابية، مبديا عدة مقترحات منها منح مكافئة مالية لمن يدلي بمعلومات عن الإرهابيين.
من جانبه اشار السيد وزير الداخلية الى ان المحافظات الساخنة حاليا هي بغداد ونينوى وديالى فقط، مبينا أن هناك انخفاظا في مستويات الجرائم، وأكد أن الإرهاب في العراق يعتبر جريمة سياسية منظمة، معللا أسباب التداعيات الأخيرة بسوء الفهم والتقويم الخاطيء وتعارض المصالح والإدارة البيروقراطية في مؤسسات الدولة، وأن الأجهزة الأمنية فتحت ملفات تحقيقية في جميع التفجيرات الإرهابية التي حدثت.
أما السيد وزير الدولة لشؤون الأمن الوطني فقد أوضح أن الحلقة الأمنية المفقودة هي الأمن المدني، والتهديدات التي تواجه البلد هي من قبل القاعدة وحزب البعث بشكل اساسي، مشيرا إلى أن الحلول تكمن في فك المعلومات وكيفية تسخيرها في استتباب الأمن، مطالبا بضرورة تشريع قانون وزارة الأمن الوطني.
 .
وقال مراسل البغدادية في المجلس ان خلافات ومشادات كبيرة حصلت بعد ان اكتشف الاعضاء وفدا من السفارة الامريكية كان يتنصت على المناقشات من المقاعد المطلة على قاعة البرلمان مما دعا الاعضاء لتشكيل لجنة برئاسة حسن ديكان . عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية اكتشفت ان الوفد الامريكي دخل الى المجلس بتخويل من الشيخ خالد العطية النائب الاول لرئيس المجلس ..وان اللجنة اقترحت اولا اخراج الوفد من قاعة البرلمان ومن ثم التحقيق بملابسات دخوله وهو ما تم فعلا .

 
 
 
______________________________________________________________
 
الصفحة الرئيسية | مقالات | دراسات | عمال ونقابات | كتابات حرّة | فنون وآداب | طلبة وشباب | المرأة | الأطفال | إتصل بنا
 
 
جميع الحقوق محفوظة   2009 صوت اليسار العراقي

 

 الصفحة الرئيسية | مقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | طلبة وشباب | المرأة | الأطفال | إتصل بنا

 

 

مقالات مختارة

صوت اليسار العراقي

صحيفة تصدرها نخبة من المثقفين والكتاب اليساريين العراقيين