غزة بعد سنة من المجزرة الصهيونية مازالت تحت الحصار
 
 
متابعة \ صوت اليسار العراقي \ وكالات
 

يحيي الفلسطينيون في غزة ذكرى مرور سنة على الحرب الإسرائيلية على القطاع والتي سقط ضحيتها آلاف القتلى والجرحى غالبيتهم من الأطفال والنساء وتعرضت المنشآت المدنية الى التدمير الشامل بما فيها المراكز التابعة للأمم المتحدة وتم إستخدام العديد من الأسلحة المحرمة دوليا كقنابل الفسفور الأبيض والنابالم و غيرها . ولاتزال آثارها المأساوية حاضرة الى الآن .

وقد جرت التحضيرات على قدم وساق للتهيئة للاحتفال المركزي بالذكرى الأولى للحرب على قطاع غزة، والمكان هو عزبة عبد ربه، وهي القرية التي فقدت أكثر من 70% من بيوتها في القصف الإسرائيلي، هذا المكان كان ممتلئا بالمنازل التي سويت بالأرض، ولكنه الآن يبدو فارغا بعد أن تمت إزالة أنقاض الكثير من البيوت.

آلاف الحاضرين ، كلهم كانت لهم قصص مع الحرب ، والآن لم يتبق لهم سوى الاحتفال والخطابة في الذكرى التي حرمتهم من كل شيء وتركتهم للخيام بعدما تعثرت جهود الاعمار وأصبح قرارها في يد إسرائيل التي تمسك بيدها بورقة الإعمار ولا تفرج عنها، عبر حصارها ومعابرها التي أوصدتها في وجه إدخال لوازم البناء .

وفي الضفة الغربية قالت مصادر طبية فلسطينية  ان القوات الاسرائيلية قتلت 3 فلسطينيين، بعد اقتحام منازلهم في البلدة القديمة في نابلس. وهم رائد السركجي وعنان أبو صبح  وغسان ابو شرخ وهو شقيق نايف أبو شرخ القائد السابق لكتائب شهداء الاقصى.

وذكرت مصادر امنية فلسطينية ان عددا كبيرا من الاليات العسكرية الاسرائيلية اقتحمت منطقة باب الساحة في البلدة القديمة في نابلس عند الساعه الرابعة من فجر يوم السبت 26 كانون الاول/ديسمبر وحاصرت البلدة القديمه بنابلس .

واضافت المصادر ان القوات الاسرائيلية فرضت منع التجول على منطقة راس العين واقتحمت احد المنازل في هذه المنطقة، وقال شهود عيان ان القوات الاسرائيلية تمنع طواقم الإسعاف من الدخول الى تلك المنطقة لإخلاء الجرحى.

وتأتي هذه العملية للجيش الاسرائيلي بعد يومين من مقتل مستوطن اسرائيلي في شمال الضفة الغربية ،العملية التي تبنتها مجموعة عماد مغنية في كتائب شهداء الأقصى في بيان لها.

ويقطن في مستوطنات الضفة الغربية 300 الف اسرائيلي في اكثر من  100 مستوطنة يهودية، في حين  يقيم الجيش الاسرائيلي  اكثر من 600 حاجز ومركز تفتيش ، بينما يعيش 200 الف اسرائيلي  في القدس الشرقية التي ضمتها اسرائيل في حرب 1967.

اما في غزة فقد لقي 3 فلسطينيين مصرعهم برصاص القوات الاسرائيلية قرب حاجز ايريز شمال قطاع غزة، قال الجيش الاسرائيلي انهم رفضوا التوقف.

واعلنت مصادر طبية فلسطينية إن 3  فلسطينيين قتلوا وأصيب رابع قرب معبر ايريز  بنيران القوات الاسرائيلية، وأوضحت المصادر أن الشهداء عمال كانوا يبحثون عن خردة في المنطقة لبيعها.

 

 

 
 
 
تنويه / صوت اليسار العراقي لا يتحمل بالضرورة مسؤوليّة جميع المواد المنشورة .. ويتحمل الكُتّاب كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن كتاباتهم
 
______________________________________________________________
 
الصفحة الرئيسية | مقالات | دراسات | عمال ونقابات | كتابات حرّة | فنون وآداب | طلبة وشباب | المرأة | الأطفال | إتصل بنا
 
 
جميع الحقوق محفوظة   2009 صوت اليسار العراقي

 

 الصفحة الرئيسية | مقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | طلبة وشباب | المرأة | الأطفال | إتصل بنا

 

 

مقالات مختارة

صوت اليسار العراقي

صحيفة تصدرها نخبة من المثقفين والكتاب اليساريين العراقيين