<%@ Language=JavaScript %> سعد السعيدي نطالب بجهود اغاثة احسن لنازحي جبل سنجار

   

لا

للأحتلال

لا

للخصخصة

لا

للفيدرالية

لا

للعولمة والتبعية

 

                                              

صحيفة مستقلة تصدرها مجموعة من الكتاب والصحفيين العراقيين                                    

 للمراسلة  webmaster@saotaliassar.org                                                                            

 

نطالب بجهود اغاثة احسن لنازحي جبل سنجار

 

 سعد السعيدي

 

قام مجلس النواب بمبادرة جيدة قبل اسبوعين في التصويت على قانون اغاثة النازحين والمهجرين جراء الاحداث التي المت بالعراق في الشهور الاخيرة والتي تسببت بموجات كبيرة من النزوح.
إلا اننا لاحظنا ان المبادرة تتعلق فقط بالنازحين الى المناطق المأهولة , ولا تفصل بينها وبين المناطق البعيدة والمعزولة غير المتصلة بطرق المواصلات كما هو حال جبل سنجار المحاصر من قبل مجرمي داعش مثلاً.

اود ان استرعي انتباه السادة النواب ورئاسة الوزراء وكذلك قيادة القوة الجوية الى اوضاع اخواننا النازحين الايزيديين العالقين في جبل سنجار. فقد عرض الاعلام الهولندي قبل اسبوع مشاهد قاسية ومؤلمة لمحنة الايزيديين في تغطيات إعلامية وهم يقاسون في اوضاع مزرية لا تليق بالبشر. إذ لا ماء ولا غذاء ولا دواء يتوفر لهم ولا حتى غطاء ليقيهم من اشعة الشمس اللاهبة والتي تصل في معظم الاحيان الى 40 مئوية. وحسب التقديرات الغربية يبلغ تعدادهم في الجبل هناك 30-40 الفاً وما زال ينضم اليهم مهجرين جدد. وقد فرض إرهابيو داعش حصاراً عليهم عند مداخل اسفل الجبل حيث يمنعون وصول الامدادات البرية ويطلقون النار بين آونة واخرى على النازحين المحاصرين فيه. ويتوفى من النازحين المنكوبين بين طفل وشيخ يوميآ بسبب هذه الاوضاع القاسية.
وحسب المتابعات التلفزيونية اليومية تقوم القوة الجوية العراقية بواجب الاغاثة فتلقي عليهم المؤونة قريباً منهم من الجو. هنا نأتي على غرضنا من طرح الموضوع

لاحظنا في تلك الاخبار وجود سمتية عسكرية عراقية واحدة (ولا ندري إن كان ثمة آخريات إذ لم يذكر عنها المراسل شيئاً) تقوم بإلقاء رزم صغيرة لمؤن الاغاثة على مئات النازحين الذين يجرون تحتها. وتقوم نفس هذه السمتية اليتيمة بإخلاء من تستطيع من النازحين الى المناطق الكردية حسب المكان المتوفر بعد إفراغها من المؤن. في اخبار لاحقة وبمعية مراسل غربي وجدنا ان هذه السمتية مسلحة بمدفع رشاش تستخدمه لدى تحليقها فوق مواقع الارهابيين الذين يطلقون عليها. وقد رأينا في شريط الخبر كيف ان ركاب الطائرة وخصوصاً الاطفال يعانون الامرين من جراء الخوف وضجيج الرماية. ونتوجه بالاسئلة الى قيادة القوة الجوية والحكومة العراقية.

1\ احقاً لم تجد القوة الجوية غير سمتية واحدة يتيمة لنقل مؤن الاغاثة للالوف من نازحي سنجار العالقين في شعاب الجبل الصخرية ؟ لماذا لا يجري استخدام سمتيات النقل الامريكية الاخرى الاكبر والتي زودت بها القوة الجوية في الاغاثة ؟

2\ بخصوص كميات المؤن الملقاة على النازحين من الطائرة لا نعرف عن كميتها ولا عن تفاصيل موادها. ففي احدى صور التغطية الاعلامية رأينا امرأة تحاول إنقاذ ابنها الذي يحتضر بسقيه مما تبقى من قنينة حليب بيدها ! هل جرى السؤال إن كانت كميات المؤن الاغاثية كافية ؟

3\ لاحظنا في الاخبار ان منكوبي جبل سنجار يفترشون الارض الصخرية حيث لا يتوافر ما يقيهم من اشعة الشمس ولا الحشرات الضارة. وقد رأينا وجوه اطفال وقد اصابتها الحروق جراء التعرض المتواصل للشمس. الم يدر بخلدكم توفير خيام وفرش لهؤلاء البشر ؟

4\ بسبب تراكم الاوضاع المزرية اعلاه بين منكوبي سنجار توجد اعداد من الاشخاص ممن يحتاجون للعناية الطبية ممن وصلوا سيراً على الاقدام ولمسافات طويلة. وبعضهم قد فقد افراداً من عوائلهم في الطريق او صعودآ الى الجبل. لماذا لم يجر إرسال اطباء هناك ومن المسؤول عن سوء التنظيم هذا ؟

مع تثميننا لجهود جمعية الهلال الاحمر العراقية في إغاثة النازحين لاحظنا على موقعها على النت انه لا يوجد إلا خبر واحد يتيم عن (نشاطات) الجمعية مليء باعداد "اطنان" المساعدات المقدمة لنازحي سنجار. فهل يصل شيء من اطنان هذه الاغاثة الى نازحي سنجار ؟ إذ اننا لم نر شيئاً من هذه المساعدات في التغطيات الاخبارية الغربية.

بناءً على هذا ولغرض تنظيم اغاثة تليق بالبشر العالقين في الاماكن الوعرة والنائية نطالب قيادة القوة الجوية والبرلمان والحكومة وبالتعاون مع جمعية الهلال الاحمر العراقية ب...

1\  زيادة اعداد الطائرات المخصصة لنقل المؤن الى جبل سنجار ومناطق لجوئهم الاخرى في كردستان. وإذ نعلم بالامكانيات الضعيفة (بشكل مخز , من المسؤول يا ترى ؟) للقوة الجوية , نود إعلامها والحكومة بامكانية تأجير سمتيات كبيرة من خارج العراق للنقل الجوي. ويمكن مثلآ مفاتحة الروس بهذا إذ يمتلكون اسطولاً من اكبر سمتيات النقل وهي مي 26 القادرة على حمولة 20 طناً.

2\ يتوجب احتواء المواد الاغاثية ليس فقط على الماء والغذاء , بل ايضاً على الادوية والخيام والفرش.

3\ يتوجب إرسال متطوعين اطباء او ممرضين للعناية بالنازحين في الجبل للحيلولة دون انتشار الامراض خصوصاً وان الاخبار اشارت الى تفشي حالات الاسهال والكوليرا بين الاطفال نتيجة شربهم لمياه غير صالحة.

4\ وإذ نسأل ايضاً القوة الجوية لماذا لم يتم تأمين المنطقة المحيطة بجبل سنجار من الارهابيين ؟ فالاخيرين يطلقون النار على النازحين وعلى طائرات النقل التي تمر فوقهم.

5\ كذلك شكى النازحون من ان الرزم الاغاثية التي تلقيها الطائرات الامريكية مثل عبوات المياه تنكسر عند وصولها الارض بسبب من ان الاميركان يلقونها من ارتفاع عال. نسأل هنا إن لم يجِد الاخيرين من طريقة احسن لايصال الرزم الاغاثية فعليهم التوقف عن العملية وايكالها للقوة الجوية العراقية.

6\ وقد وصلنا خبر آخر من اخبار هموم النازحين من إخواننا الايزيديين إذ يتواجد منهم مجاميع تكابد العطش والجوع في منطقة "الشريعة" جنوب دهوك. وقال الخبر انهم ينتظرون معونات الامم المتحدة التي لم يروها منذ آخر تسليم ! وهم بحاجة شديدة للماء والدواء والاطباء. ويفترشون الارض للنوم بلا فرش ولا اغطية في مبان وسخة مكشوفة ومهجورة.

واسئلتنا هنا التي تدور في اذهاننا منذ بدء هذه الازمة هو لماذا لم يجر تنظيم عمليات الاغاثة بين القوة الجوية وجمعية الهلال الاحمر العراقية بداية ؟ إذ لا نرى اي اشارة لهذا على موقع الاخيرة.
هل يوجد تنسيق وتعاون بين جمعية الهلال الاحمر والامم المتحدة ؟ لا بل هل يقوم الهلال الاحمر بعمل جرد لاماكن تجمع ولجوء الايزيديين المشتتة لغرض اغاثتهم بالمؤن ؟
هل بادر الهلال الاحمر بالتنسيق مع اقليم كردستان بتوفير وسائط نقل لهؤلاء العالقين في اماكن بعيدة لغرض تجميعهم في اماكن يسهل توفير الاغاثة لهم ؟

كذلك هل فكر الهلال الاحمر بتوفير اطباء متطوعين لتوفير الطبابة لهؤلاء النازحين ؟ وهل يجري التفكير بفصل الشتاء الذي سيأتي بعد اسابيع بالتوازي مع انخفاض درجات الحرارة في العراء وعلى سفوح الجبل والمناطق الاخرى التي لا تتوفر فيها شروط الحياة الآدمية. هل جرت التهيئة لهذا ؟

بسبب الفوضى العامة وسوء التنظيم يموت الكثير من الاطفال والمسنين والمرضى سواء على الجبل او في اماكن لجوء النازحين في كردستان إما بسبب الانهاك او الجوع او الامراض. عدا عن اولئك الذين قضوا على يد الارهابيين.

ننتظر من الحكومة العراقية وجمعية الهلال الاحمر جهوداً اكبر للنازحين ومنكوبي سنجار الذين ينتظرون معونات الاغاثة والمساعدة.

 

 

 

 

تنويه / صوت اليسار العراقي لا يتحمل بالضرورة مسؤوليّة جميع المواد المنشورة .. ويتحمل الكُتّاب كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن كتاباتهم

 

 

الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير  | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا

 

 

جميع الحقوق محفوظة    2009 صوت اليسار العراقي

   الصفحة الرئيسية [2][3][4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا