<%@ Language=JavaScript %> نوري جاسم المياحي اتعلمون ان العبادي في موقف لا يحسد عليه

   

لا

للأحتلال

لا

للخصخصة

لا

للفيدرالية

لا

للعولمة والتبعية

 

                                              

صحيفة مستقلة تصدرها مجموعة من الكتاب والصحفيين العراقيين                    

 للمراسلة  webmaster@saotaliassar.org                                                                            

 

 

اتعلمون ان العبادي في موقف لا يحسد عليه

 

نوري جاسم المياحي

 

اليوم كنت استمع االى حديث السيد حيدر العبادي  وهو يخاطب المحافظين في مؤتمرهم اليوم وهو يطلق وعود سرمدية عديدة وفي مقدمتها وابسطها محاربة الارهاب والجريمة المنظمة ...وقد يكون الرجل صادقا في وعوده ونواياه الطيبة .. ولكن عجبا هل يستطيع تحقيق اي منها ؟؟؟ وهي كالسلسلة مترابط حلقاتها الواحدة بالاخرى ؟؟ واهلنا علمونا ان اليد الواحدة لاتصفق ..ولحد الان نسمع يوميا خطابات وتصريحات وزيارات لدول الجوار ومؤتمرات ..ووعود ..والمواطن شبع منها ويريد كول ويشوف فعل ..لان الوضع اصبح لايحتمل ..

الاحتلال البغيض وبقيادة السفير بول بريمر (الخبير في نشر الارهاب) وسيء الصيت والسمعة ...نجح نجاحا باهرا في اسقاط الدولة العراقية وليس اسقط نظام صدام حسين فقط .. وخلق جيلا من المرتزقة والعملاء والفاشلين والفاسدين والجهلة والمرضى النفسيين الكثير جدا ..ولا احد يدري كيف سيتخلص منهم في المستقبل ...

للاسف واقولها بمرارة ان العراقيين خسروا اخلاقهم وقيمهم ..ومن لايملك قيم واخلاق لايستطيع تعليمها للاخرين ..كحب الوطن مثلا ..او الصدق والامانة ..الخ

ولن اطيل عليكم والسلبيات وهي طويلة عريضة ولكن ساتطرق الى حقل وفقرة صغيرة جدا جدا من امننا الداخلي ..وهو جهاز شرطة المرور . ..في بلد كالعراق كان محروما من السيارات وفجأة بعد سقوط بغداد امتلآ بكل انواع وموديلات السيارات ومنذ اللحظة الاولى لفتح حدود العراق على دول الجوار ..

ويعلم القاصي والداني والمتتبع لهذه التجارة فقد استغلت اولا لتمويل المقاومة الشريفة ضد الامريكان في البداية  وبعدها لغسيل الاموال المسروقة ومن ثم استغلت لتمويل الارهاب فيما بعد ..وفي الاونة الاخيرة ..

اتدري يا استاذ حيدر العبادي .. لقد سمعت او قرأت ان  (65 ) الف سيارة استخدمت في التفجيرات وعجزت الاجهزة الامنية وبعد مرور 11 سنة على الاحتلال ان تعرف عائدية وهوية السيارة (في دقائق  او ساعات بعد التفجير مثلا كوقت قياسي  وكما يحدث في لبنان مثلا ) ولملاحقة الجاني كما يحدث في الدول المتقدمة او كما كان يحدث في زمن صدام مثلا ...والسبب هو الفساد والرشوة والروتين وعدم استخدام التكنولوجيا الحديثة ووضع الانسان الغير المناسب في المكان الغير المناسب بسبب المحاصصة الطائفية والحزبية ..

اتدري يا استاذ حيدر العبادي  ان الشارع مليء بسواق لايمتلكون اجازة سوق قانونية واصولية ..لان من يريد الحصول على اجازة سوق ..عليه ان يمر ببيروقراطية الروتين الحكومي و الذي يكفرك بالاجازة ومن يصدرها ..فهل هذا مقبول ومسموح به في بريطانيا ؟؟؟

اتدري ان من يريد تسجيل او نقل ملكية سيارة او يشتري سيارة جديدة بلا رقم كتب عليه العذاب ونار الجهنم المروري والروتيني المتخلف ..والى ان يجد رقم لتسقيطة ..والغاية ان لم تعلم كما يقول ربنا ( تحارة لن تبور ) واردها سهل عن طريق (التوريق ) للوسيط ولضابط او رجل المرور ...فهل رايت هذا في بريطانيا ؟؟

شاهدت يوما وقبل عقود من الزمن ...حادثة وموقف حدث امامي في السبعينات ...كنت اشتري بلكات لسيارتي من شارع 6 بالكرخ ..وهو شارع متخصص لبيع الادوات الاحتياطية الجديدة للسيارات ..فاذا بهرج ومرج والتوسل والايمان المغلظة على قدم وساق تسمع من قبل البائع ...وبعد ان سالت عن السبب ..اخبروني ان رجال الامن الاقتصادي انذاك القي القبض على احد الوكلاء لانه كان يبيع سلف او دينمو مستعمل ومال تفسيخ ..ويريدون معرفة مصدره فقد يكون ربما مسروق من احدى السيارات ..فمن كان يجرأ على التعامل بالممنوع ؟؟؟ لانه يروح لستين داهية ..

هكذا كان يفرض الامن الحقيقي يارئيس الوزراء ويا سيادة وزير الداخلية الجديد ... وبالمناسبة اناشدكم ان تتجولوا بالشوارع الفرعية والبعيدة عن الانظار ..ستجدون  العشرات من السيارات المستعملة وبدون ارقام من المسقطة ارقامها ( وربما  هي صالحة للاستخام وربما للتفخيخ ) مركونة ومغطاة بالشوارع ..فهل يوجد مثل هذا المنظر او مسموح به ببريطانيا ؟؟ او حتى في ايران ؟؟

اتصدق يا استاذ حيدر العبادي ان احدهم صرف مبلغ ( 1400 ) دولار امريكي وليس بالعراقي الى مجموعة من البشر لتحويل ملكية سيارته المنفيست من اسم المستورد الى اسمه ومن ثم استبدال رقم المنفست برقم نظامي دائم جديد وضمن التوقيتات المحرجة عمدا من قبل مديرية المرور في حينها ..وفي النهاية حصل على سنوية اصولية بالرقم الجديد ولكن مأساة ومهزلة جديدة بدأت فالمسكين ومنذ الشهر السابع وحتى يومنا هذا يراجع دائرة مرور التاجيات لاستلام او دك الرقم ولم يتمكن  ...فالضابط المروري  في مرور التاجيات المختص وبرتبة عالية كما سمعت يخبرصاحب السيارة المسكين ..ان الرقم لم يصل ( روح تعال بعد شهر ..فهل الرقم ما يوصل ...شنو عنده رحلة الشتاء والصيف ؟؟) ومثل ما يكول المثل ( وعلى هالرنة ..طحينج ناعم ) .. وبس ربكم سبحانه وتعالى يعلم سيستلم الرقم ..او عليه التوريق كالعادة ..

وانا اعلم ولابد انك ايضا تعلم  يا رئيس الوزراء ويا وزير الداخلية قد سمعتم بعملية (التوريق ) ويقال كانت بالسابق (  تتم ختلاوي وبواسطة الوسيط ) ولكن  اليوم اصبحت علني وعلى عينك ياحاجب ...بلا خوف ولا مستحة ..ونريد ننتصر على الارهاب ..

يا استاذ حيدر العبادي ان اردت الاصلاح  والانتصار على الارهاب والارهابيين فهم موجودين ومعشعشين في كافة دوائر الدولة  ...ومن الضروري الاستفادة  من اخطاء الاستاذ نوري المالكي في الحكم وتجربة الثماني سنوات الماضية ...فسياسته اللا حكيمة والمترددة  والضعيفة وشوفني واشوفك وشيلني واشيلك هي التي اوصلتنا الى هذه الحال المزرية ...واقولها بصراحة ...الموظف الذي يأمن العقوبة يتحول الى لص ومرتشي وربما ارهابي وبالتاكيد انتم اعرف مني بالمبطن وبدواخل الامور ..

فان اردت الانتصار على الارهاب وتحقيق الامن لكافة مكونات الشعب العراقي تحتاج الى قرارات صعبه ..وامل ان تنجح بمحاربة الفاسدين والفاشلين في وزارتي الدفاع والداخلية اولا ..ومتى ساعدك الوزراء المختصين على ذلك وضربت ضربة موجعة في هاتين الوزارتين ..انا واثق انك ستجد كل الوزارات تجر عدل وتبدي تشتغل مثل الساعة ..والكل ستحترمك وستهابك ان كنت جادا  وعادلا في الاصلاح ومنصفا مع الجميع ..

ارى ان تفعيل القضاء العادل ضروري والحزم المنصف ضروري والعدل الحازم ضروري والرحمة  بالفقراء والمظلومين ضرورية ...وفرض القانون الصارم ضروري ...ولاننسى حكمة اهلنا ( الامام الما يشور يسموه ابو الخرك ) ويقولون ايضا (والحمى تجي من الرجلين )...( والايد الوحدة ما تصفك )

ولا انسى التاكيد على ان الخلل في دوائر المرور هو قطرة من بحر مقارنة بدوائر اكثر حساسية واهم بالنسبة لمكافحة الارهاب وهي عديدة جدا ..وكمثل السيطرة على قاعدة البيانات للمواطنين ..وتثبيت المتغيرات اولا باول وكما معمول به قبل الاحتلال والغاء دولة العراق ..ايضا ضروري في حماية المواطن من الارهاب ..

كتبت ما كتبت ليس دفاعا عن العبادي او النظام القائم او  غيره ...ولكنني اتمنى ان يحل الامن والامان في ربوع بلادي ..

اللهم احفظ العراق واهله اينما حلوا او ارتحلوا

 

 

 

 

تنويه / صوت اليسار العراقي لا يتحمل بالضرورة مسؤوليّة جميع المواد المنشورة .. ويتحمل الكُتّاب كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن كتاباتهم

 

 

الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير  | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا

 

 

جميع الحقوق محفوظة    2009 صوت اليسار العراقي

   الصفحة الرئيسية [2][3][4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير | المرأة | الأطفال | إتصل بنا