<%@ Language=JavaScript %> نوري جاسم المياحي لاتصدكون ان ذيل الكلب راح يعدل

   

لا

للأحتلال

لا

للخصخصة

لا

للفيدرالية

لا

للعولمة والتبعية

 

                                              

صحيفة مستقلة تصدرها مجموعة من الكتاب والصحفيين العراقيين                                    

 للمراسلة  webmaster@saotaliassar.org                                                                            

 

 

(لاتصدكون ان ذيل الكلب راح يتعدّل)

 

 

نوري جاسم المياحي

 

منذ ثلاثة اشهر اي من نكسة ونكبة حزيران التي ادت الى انهيار القوات المسلحة العراقية في محافظة الموصل وبقية المحافظات وترك الاسلحة ومواقعها وتخليها عن واجباتها الدفاعية عن الوطن والمواطن ...

وللاسف ما صاحب النكبة من اوامر وتعليمات  اصدرتها الحكومة المركزية بتكميم الافواه وصم الاذان من خلال حجب خدمة الانترنت عن المواطنين جعلتني اشعر ان الاوصاف التي وصف بها النظام العراقي الجديد بعد اسقاط نظام صدام حسين التي هللت وطبلت وزمرت له الادارة الامريكية والغرب ما هو الا اكذوبة مفضوحة بشعارات مزيفة كالنظام الديمقراطي والحرية وحقوق الانسان وما شابه ذلك من اكاذيب ما انزل الله بها من سلطان ...

الشيء الوحيد الذي صدق فيه  الامريكان ومن جاء معهم  عملاء واصدقاء ومريدين هو تدمير العراق انسانيا واخلاقيا واقتصاديا وحتى تراثيا ودينيا ... وبقيادة اناس للاسف من اصول عراقية ممن عاهدوا اسيادهم في الدول الاجنبية والجوار (وللاسف الكثير منهم ممن يحمل اكثر من جنسية )..على ابادة كل ما هو عراقي اصيل ..والمجازر التي ترتكب منذ السقوط وحتى يومنا هذا لهو خير مثال على ذلك ...بالرغم من تغير الاسماء والاهداف والجزارين ... فالمحصلة واحدة ...اقتل عراقي واربح دولارات ..

فاليت على نفسي ان التزم الصمت  والسكوت فلا فائدة من الكلام لان لاحياة لمن ننادي ...ولان الحديث والكلام اصبح يؤلمني ويدمرني والصحة والعمر لا يساعداني على التحمل ..وانا ارى المهازل والمسرحيات تتكرر يوميا والمواطن العراقي يتفرج ويتقبل ما يجري وكان الامر لايعنيه .. من منا لا يلاحظ ان الفقراء يذبحون بالالاف ويوميا والقادة السياسيين والعسكريون ووعاظ السلاطين يتفرجون ويكذبون ويبررون للفشل والفساد ...ويتلاعبون بفكار الناس ؟؟؟

بربكم ..كم اوجعوا رؤوسنا بوعودهم للشعب بالتغيير وبالانتخابات ؟؟..وكلنا نتذكر  المالكي ووزراءه  وطريقة خذ عليك ورد علي ؟  وكم زايدوا اعلاميا على ارضاء المرجعية الدينية واحترام توجيهاتها وللاسف ..

لقد حدث كل ما توقعته في كتابات سابقة ( وطلعت الشغلة كلها كلاوات بكلاوات وضحك على  ذقون العراقيين ) وتاكد ذلك فيما حدث اليوم من اعلان تشكيل حكومة العبادي الجديدة ...ما الذي تغيير بربكم ؟؟؟ كلنا شاهدنا  نفس الطاس ونفس الحمام ... المالكي والنجيفي والجعفري وعلاوي وكل حبال المضيف صاروا بالصدارة ؟؟ وشنوا اللي تغير ؟؟  ...وعدنا وعادت حليمة الى عادتها القديمة ...صياح نائب هنا وعربدة  نائبة هناك ...وفي ختام الحفلة بوس وتهاني والصلوات على النبي محمد واله الاطهار واصحابه الابرار ...وطز بضحايا الشعب العراقي من فقراء السنة والشيعة والشبك والايزيدين والتركمان والمسيحين ..

بربكم هل سمعتم بوزير او نائب او محافظ او سفير ذبحتة داعش او غيرها من المليشيات المسلحة ؟؟؟ او مات بمفخخة ؟؟؟ او قام بعملية انتحارية ؟؟؟ ابدا لم نسمع ...كل الذين ماتوا هم  فقراء ..اما امراة او طفل او طالب او جندي او فلاح او رجل دين او مؤذن جامع ..لو عامل او عاطل مهتوك يركض والعشى خباز كما يقول المثل العراقي ..

للاسف اليوم اجد نفسي مضطر ان اترك الصمت والسكوت وافضفض وانفس عن ثورة وهيجان وغضب مكبوت وخشية لما سيحل بالعراق والعراقيين في قادم الايام والاشهر ..

فانا عراقي واشعر انني وعائلتي واهلي وابناء محلتي ومدينتي وكل مكونات العراقيين وبدون استثناء من الناس الفقراء تقودهم القيادات السياسية والكتل المشاركة بالحكم والمتحكمة برقاب الناس نحو مستقبل مجهول ومظلم وخطر كالنعاج وهم لايشعرون ...والسبب بسيط ...لان شهاب الدين اضرط من اخيه كما يقال فزيد ليس احسن من عمر فالكل مهذار وحتى لو طبلت كل طبول امريكا والغرب وتركيا وايران ..والوضع يتجه من سيء لاسوأ ..هذه قناعتي الشخصية واستنتاجاتي مبنية على قناعة وتجربة من حكم العراق خلال ستين سنة والتي عشتها شخصيا بلحمي ودمي وعقلي وعواطفي ...

فقد لاحظت شخصيا تحسر العراقيون على النظام الملكي عندما عاشوا مأسي الحكم الجمهوري ...واسفوا وتحسروا على حكم البكر عندما حكم صدام ...واسفوا وتحسروا على حكم صدام ...عندما حكم الثلاثي علاوي والجعفري والمالكي ...واليوم اخشى ما اخشاه ...ان نندم ونتحسر على فترة حكم المالكي بكل مصائبها وماسيها واخطاءها بما سيحل بنا من اهوال وفتن ...لان حكم العبادي سيدخل حلبة المصارعة مع اشرس مصارع وهي داعش التي لاتبالي ان ذبحت مليون عراقي في يوم واحد .. فهم لايحترمون الحياة ... وبالمقابل ساستنا دينهم دنانيرهم ومناصبهم وكراسيهم ..فلمن ستكون الغلبة ؟؟؟ الله واعلم

اليوم وبعد ان شاهدت مسرحية تشكيل الحكومة ..تذكرت المثل الشعبي العراقي القائل (ذيل الكلب وضع في القصبة اربعين يوما ولم يتعدل ) وهذا حالنا نحن العراقيون ...فنحن عوج ونزداد اعوجاجا يوما بعد يوم ..ونستحق كل ما يحل بنا ..وصدق من قال كيفما تكونوا يولى عليكم ... ويؤسفني ان اقول لكم ...لاتصدقوا الكلام المعسول الذي يقال من على المنابر او شاشات الفضائيات ..لاتصدقوا بوعد ان ذيل الكلب سيعدل ... فلن يعدل وربكم الذي تعبدوه ..

واخشى ما اخشاه ان الفتنة الطائفية ستزداد لهيبا وشرورا ...ودور المليشيات سياخذ ابعاد اكثر تاثيرا واجراما ويصبح العراق دولة مليشيات ومزيد من الصراعات والفتن والماسي والانقسامات ...

انا ادري ان كلامي هذا سيغيض كل الاطراف ولايرضيها سواء كانت موالية او معارضة ...علما ان حديثي هذا  ليس موجه ضد احد ولا يجامل احد وانما اهات وانين عراقي يحب العراقي واهله كلهم بدون استثناء ..

اللهم احفظ العراق واهله اينما حلوا او ارتحلوا ..

 

9/9 / 2014

 

 

 

 

 

تنويه / صوت اليسار العراقي لا يتحمل بالضرورة مسؤوليّة جميع المواد المنشورة .. ويتحمل الكُتّاب كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن كتاباتهم

 

 

الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير  | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا

 

 

جميع الحقوق محفوظة    2009 صوت اليسار العراقي

   الصفحة الرئيسية [2][3][4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا