<%@ Language=JavaScript %> علي فهد ياسين أسياد الدواعش يطيبون خواطر ضحاياهم ..!

   

لا

للأحتلال

لا

للخصخصة

لا

للفيدرالية

لا

للعولمة والتبعية

 

                                              

صحيفة مستقلة تصدرها مجموعة من الكتاب والصحفيين العراقيين                                    

 للمراسلة  webmaster@saotaliassar.org                                                                            

 

 

أسياد الدواعش يطيبون خواطر ضحاياهم ..!

 

علي فهد ياسين

 

في الوقت الذي تتصاعد فيه وحشية برابرة العصر المدججين بظلام القرون الوسطى ايغالاً بدماء العراقيين الابرياء العزل الا من عقائدهم وانتماءاتهم الوطنية والدينية , تتصاعد كذلك على الجانب الآخر وتائر الصراع بين أطراف القوى التي تقود البلاد , ليس لمواجهة خطر الدواعش الذي بات يهدد تأريخ العراق ووحدة أبنائه وترابه , بل لبقاء خرائط المصالح المعتمدة من عشرة أعوام دون تغيير , أن كان لجهة الولاء للاطراف الساندة للسياسيين أو لنسب تقاسم السلطات ومايوفره من غنائم وامتيازات , غير آبهين بالمصائب التي تسببوا بها لعموم الشعب , وخاصة المآسي النوعية التي يواجهها أكثر من مليونين من أبناء المناطق التي أحتلتها عصابات داعش قبل أكثر من شهرين , وعاثت فيها فساداً وقتلاُ وسبياً وتدميراً للممتلكات العامة وممتلكات المواطنين والحواضر التأريخية التي تمثل حضارة العراق والحضارة الانسانية على مر العصور .

لقد أخفق القائمون على السلطات في العراق , ليس فقط في التوافق على صيغة مثلى لادارة البلاد فيمابينهم , انما كذلك في اقامة علاقات خارجية خادمة للمصالح العراقية على المستوى الاقليمي والدولي , فتحولت السياسة الخارجية الى مجموعة منافذ لبناء مصالح خاصة بالاحزاب والكتل وليست خاصة بالعراق الذي يفترض أنهم يمثلونه , وباتت الدول المتعاملة مع الاطراف العراقية متفهمة لهذا ( الشتات ) الاداء وقادرة بسهولة على الاستفادة منه في تحقيق مكاسب مضافة دون عناء , الا بتوفير رغبات المفاوضين التي هي في كل الاحوال ادنى سقفاً من المطالب والحقوق الوطنية للبلاد لو كانت تمثلها جبهة سياسية موحدة .

لقد تعاملوا مع الدول كأنهم يمثلون دولتين في واحدة , ليفرز هذا الأداء الغريب في السياسة الخارجية مواقفاً لحكومات الدول يرقى الى التدخل السافر في شؤون العراق , عندما تقف ناصرةً ومؤيدةً لطرف عراقي على حساب الآخر في سابقة خطيرة في العلاقات الدولية , وليس أدل على ذلك من مواقف تركيا والسعودية وايران والاردن وصولاً للمواقف الاوربية المسحوبة خلف الموقف الامريكي الذي يرتبط مع العراق في معاهدة الاطار الستراتيجي التي تفرض على الامريكيين حماية العراق من الاخطار الامنية الجسيمة التي يتعرض لها , والتي أخلت بها الادارة الامريكية عندما وقفت تتفرج على أكبر وأخطر غزو وحشي نفذته عصابات داعش الاجرامية , وكأن الأمر لايدخل في مسؤولياتها , قبل أن تعود الى دور خجول ومشروط للمساهمة في ( عرقلة ) تمدد تلك العصابات بدلاً من القضاء عليها .

لقد أظهرت المؤشرات والسلوك المعلن لعصابات داعش والاطراف الفاعلة في الداخل العراقي , اضافة الى الاقليمي والدولي , بأن ماحدث ولازال يحدث هو سيناريوهات معدة ومخطط لها بعناية , لكنها في فواصل معينة كانت تخرج عن تلك الخطط , ربما انسجاماً مع نوع وحجم التطورات وردود الافعال ووحشية المنفذين الذين يخرجون عن السيطرة , وقد جاء التدخل الامريكي والاوربي المقنن بشروط ( ترويض السلطة في بغداد ) , ليكون أحد المؤشرات الواضحة على الادوار الخبيثة للامريكيين وحلفائهم المتاجرين بآلام ودماء الضحايا , خلافاً لخطابهم السياسي والاخلاقي والانساني الذي كانوا ولازالوا يبشرون به الشعوب , والذي تحول الى وجبات غذائية يرمونها من الجو لضحاياهم الذين يفترشون العراء في وطنهم , ناهيك عن المسؤوليات الاخلاقية الكبرى التي يتحملونها جراء تركهم هذه العصابات المتدربة والمموله والمسنودة منهم ومن اطراف معسكرهم الشرير , تسبي وتغتصب وتقتل وتمثل بجثث عشرات الآلاف من الابرياء في مشاهد يندى لها جبين الانسانية على مر العصور , الا جباههم الجافة من تلك المعاني .

ربما ليس غريباً توقيت المذابح والافعال المشينة في غزة والموصل وسنجار والشيخان وتلكيف وباقي المدن الذبيحة على ايدي البرابرة الظلاميون , لتأتي متزامنة وبمستوى قسوة واحدة ومتصاعدة , وغير معتبرة لاحتجاجات المنظمات العالمية وقرارات المنظمات الدولية والضمير الانساني , لأن الاطراف المستفيدة منها معروفة , واهدافها معلنة وجرائمها السابقة موثقة والحكومات الساندة لها ثابتة المواقف منذ عقود , اضافة الى تزايد اعداد الخونة المنضمين الى معسكرها العدواني والاجرامي في المنطقة .

لقد أصدر مجلس الامن الدولي يوم امس قرارا خجولاً تحت الفصل السابع , حدد بموجبه مسؤولية ( 6 ) اشخاص يعتقد المجلس انهم يمولون عصابات داعش , وهو أمر يدخل في باب الكوميديا السوداء التي تعرضها المنظمة الدولية المسيطر عليها من قبل اسياد داعش , لذر الرماد في العيون , لان حجم ونوع وافعال ومخططات هذا التنظيم الدولي اكبر بكثير من ذلك , والسؤال الاهم الآن هو اين كان ( فرسان ) المجلس عن داعش وجرائمها منذ ثلاثة أعوام في سوريا ؟ . ان هذه القرار جاء مكملاً لسياسة تطييب خواطر الضحايا التي بدءت بوجبات الغذاء النازلة من السماء ووصلت الى القرار الاممي البائس , ولايبدو انها ستتوقف على ذلك , فنحن بانتظار افلام هوليودية جديدة من بطولة الرئيس اوباما ومساعديه !.

علي فهد ياسين

17.08.2014

 

 

 

 

 

تنويه / صوت اليسار العراقي لا يتحمل بالضرورة مسؤوليّة جميع المواد المنشورة .. ويتحمل الكُتّاب كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن كتاباتهم

 

 

الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير  | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا

 

 

جميع الحقوق محفوظة    2009 صوت اليسار العراقي

   الصفحة الرئيسية [2][3][4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا