<%@ Language=JavaScript %> عبد الجبار نوري "شيلة " أم الشهيد--(أتشوّرْ)!

   

لا

للأحتلال

لا

للخصخصة

لا

للفيدرالية

لا

للعولمة والتبعية

 

                                              

صحيفة مستقلة تصدرها مجموعة من الكتاب والصحفيين العراقيين                                    

 للمراسلة  webmaster@saotaliassar.org                                                                            

 

 

"شيلة " أم الشهيد--(أتشوّرْ) !

 

 

عبد الجبار نوري

 

أنّ مصادر وروافد القوانين الوضعية هي العرف والتقاليد والعادات المجتمعية الأيجابية الهادفة والبناءة التي تعمل على تقوية لحمة النسيج الأجتماعي ، كالمروءة والشجاعة والصدق والصبر وأنصاف المظلوم وحماية الجار وقبول الدخيل والدفاع عنهُ ---- ، وكما وردتْ في ديباجة أول دستور للعراق في 1932  وكذا في الدستور الجديد 2005 كون مصادرهما الدين والاعراف الاجتماعية ، وكما أعلم من عشائرنا العراقية الأصيلة حول المرأة المظلومة التي تقتحم ديوان شيخ العشيرة وترمي بحجابها على رئيسها يترتب على الرئيس حينها أنصافها ورد أعتبارها ، فأقتحمت أم شهيد سبايكر الجنوبية ورمت "بشيلتها" أي حجابها على رئيس مجلس البرلمان الدكتور سليم الجبوري فتصرف بلباقة وخشوع راداً عليها بكلمتهِ الشجاعة والرائعة " أبشري" فكيف لا وهو رجل قانون أكاديمي ؟، ويترتب على الرئاسات الثلاثة ، والحكومة المركزية ، وجميع مؤسساتها ومنظمات المجتمع المدني ، والمنظات النسوية ألى أنصاف " شيلة " أم 1700 شهيد بمحاسبة الجناة فضائياً بالجرم المشهود وألا ستبقى آثارها المروعة تقض مضاجع الجميع بشعور دائم بالجلد الذاتي والأحساس بالمرارة والندم ووخزة الضميروخصوصاً مسؤولية "أولياء الدم" للمغدورين .

سبايكرهولوكوست 2014

أنّها أبشع جريمة ترقى ألى أبادة " الجنس البشري" بأعدام 1700 طالب كلية عسكرية عُزّلْ من السلاح شباب بعمر 22 سنة ، ويمكن لمجزرة سبايكر أنْ تصنّفْ مع مجزرة الأرمن على يد الاتراك في الحرب العالمية الأولى 1915، ومجزرة يوغسلافيه ضد البوسنه والهرسك  1991-1995، أو مذبحة اليهود التأريخية على يد النازية والتي سميتْ  ب(الهلوكوست) وهو مصطلح أستخدم لوصف الحملات التصفوية المنظمة من قبل حكومة ألمانيا النازية وبعض حلفائها لغرض الأضطهاد والتصفية العرقية لليهود في أوربا أثناء الحرب العالية الثانية ، وهي كلمة يونانية تعني الحرق الكامل للقرابين المقدمة لخالق الكون ، ويقال أنها مذكورة في التوراة والتى تعني الكارثة ( ويكيبيديا).

ومن المؤكد وبحكم الضمير الأنساني الأممي تعتبر جريمة قاعدة سبايكر " هولوكوست" القرن الواحد والعشرين لأنّها خارج المقاييس الأنسانية والأخلاقية ، وأنّها ضمن الجرائم ألتي تقوم بها داعش من نحرٍ وتعذيبٍ وأنتهاكٍ للأعراض ، وألحاق أضرار جسدية وعقلية وألحاق الأذى بجماعات من الناس في ظروفٍ معيشية صعبة بقصد أهلاكهم ، كل هذهِ الجرائم تدرج تحت أسم معاني جرائم { الأبادة الجماعية } و { جرائم حرب } و{ جرائم ضد الأنسانية} والسكوت عنها أكبر ، لذلك وضعها العراق على لائحة الجلسة الطارئة  لمجلس حقوق الأنسان الخاصّة بالعراق في جنيف ، كما أكد وزير حقوق الأنسان محمد شياع السوداني ، أنّ القرار الذي أصدرهُ مجلس الأمن الدولي{ 2017} يمثل دعماً واضحاً لجهود الدولة العراقية بجميع سلطاتها في حربها ضد الأرهاب هي خطوة عملية من المجتمع الدولي ضد الأرهاب ، كما تمثل الجريمة رسالة مباشرة للدول الأقليمية الداعمة للعصابات الأرهابية ، مبيناً أنّ جريمة قاعدة سبايكر ستكون على لائحة الجلسة الطارئة لمجلس حقوف الأنسان الخاصة بالعراق والتي ستعقد في جنيف .

والمفاجأة الأعلامية ألتي أزالت الضبابية والغموض عن مذبحة قاعدة سبايكر الجوية  حين أعلن  السيد "مشعان الجبوري" النائب السابق في البرلمان العراقي في توثيق الجريمة في شريط فديو- موّثق صوره أو صوت وعند النظر ألى مئات الشباب العزل وهم منبطحون  والمجرمون واقفون على رؤوسهم يمطرونهم بوابل من رصاص بنادقهم بشكلٍ هستيري أجرامي ، يبدو وكأنهُ فلمٌ من أفلام الرعب ليس هذه المرة بأخراج هتشكوك بل بأخراج هتلر وموسوليني والحجاج وجنكبز خان وهولاكو وصدام حسين وعلي كيمياوي ، وقال مشعان الجبوري أنّ أهتمامهُ بالكشف عن خفايا " مجزرة قاعدة سبايكر الجوية يرجع كونها تقع ضمن محافظة تكريت ألتي ينتمي أليها الجبوري ألى أحد أقضيتها الشرقاط ، ونشر صور بعض منفذي الأعدامات لجنود سبايكر من عائلة وعشيرة صدام  (ألبو ناصر ، ألبو عجيل ، البيجات ) والتي غيّرتْ مسار الأتهام الى أبعادٍ طائفية وثأرية بأعتبار أنّ المجافظات الجنوبية مسؤولة عن أعدام صدام ولقد شخص أبرزالأسماء ألتي تتحرك بالشريط وتطلق النار على الضحايا هم : {أبراهيم سبعاوي الحسن ،محمود خضير هزاع العجيلي ، زياد خلف حمادي العجيلي ،خليبص العجيلي ، فراس أبراهيم دحام الناصري ، معاويه ثاني الناصري } ، وأنّ المثير في تصفية مذبحة سبايكرأنّ تنظيم داعش ألأرهابي يتبجح بأقدامهِ على أعدام نحو 1700 تلميذاً في كلية القوة الجوية العراقية ويعدها أنتصاراً لهُ وقصاصاً من الرافضة والمرتدين والخارجين عن الدين على ضوء مفاهيمهم ، فيما أعتبرتْ أوساط عربية وعالمية المذبحة جريمة كبرى تضاف ألى ما أقترفهُ هذا التنظيم الأرهابي عبر سنوات في العراق وسوريا ومناطق أخرى  وأعلن التنظيم عن المذبحة من خلال حسابهِ في التويتر في ليلة عيد الفطر الفائت وأرفقها بعدد من الصور ألتي تصوّر رجالاً مسلحين يطلقون نيران أسلحتهم على شباب عُزّلْ تمددوا على مساحة واحدة  في منطقة  زراعيةٍ ، وجاء كذلك في حساب ( ولاية صلاح الدين) على موقع تويتر هذا الخبر نصاً : أنّهُ تمتْ تصفية 1700 عنصر  في الجيش من أصل 2500 أما الباقي فقد تمّ العفو عنهم بناءً على أوامر زعيم التنظيم أبي بكر البغدادي !!!!  .

وأخيراً أنّ هذهِ الجريمة يجب أن تأخذ مكانها في المنظمات الدولية بأعتبارها ( جريمة أبادة جماعية للجنس البشري) لكون العدد كبير وهائل ، والمغدورون قتلوا وهم عُزّلْ من السلاح و على خلفية ( طائفية) فمذبحة قاعدة سبايكر ترقى بالتأكيد ألى {هولوكوست القرن الواحد والعشرين} ،ويجب ان تكون هذه الحادثة المروعة دعوة تضامنية لجميع الأقلام الحرة ومحبي الحياة أنْ نُسمِعْ العالم المتمدن وحمائم السلام ألى نبذ التعصب الأثني وأحياء المباديء الأممية المكتوبة في مواثيقها التأريخية للحفاظ على الجنس البشري.

وينتابني ثمة أحباطٍ ويأسٍ وتشاؤم من أنّ مذبحة قاعدة سبايكرستكون في طي النسيان كمثيلاتها ألتي شربناها كمذبحة جسر ألأئمة ،التي راح ضحيتها ألف شهيد 2005 ، ومذبحة سجن بادوش حين تمّت تصفية 400 سجين من مجموع 567 في 12-6-2014 وكالعادة شكلت الحكومة لكل هذه المذابح لجان تقصي الحقائق ولجان تحقيق وتنتهي المسرحية الملهاة المبكية والمضحكة بطي الكتمان و في ملفات النسيان -----

 

عبد الجبار نوري /السويد

 

 

 

 

 

 

 

تنويه / صوت اليسار العراقي لا يتحمل بالضرورة مسؤوليّة جميع المواد المنشورة .. ويتحمل الكُتّاب كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن كتاباتهم

 

 

الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير  | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا

 

 

جميع الحقوق محفوظة    2009 صوت اليسار العراقي

   الصفحة الرئيسية [2][3][4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا