<%@ Language=JavaScript %> عباس بوصفوان القنبلة النووية الخليفية

   

لا

للأحتلال

لا

للخصخصة

لا

للفيدرالية

لا

للعولمة والتبعية

 

                                              

صحيفة مستقلة تصدرها مجموعة من الكتاب والصحفيين العراقيين                    

 للمراسلة  webmaster@saotaliassar.org                                                                            

 

 

القنبلة النووية الخليفية

 

 

عباس بوصفوان

 

ماكو شيء 200 قتيل في بغداد، 5 تفجيرات في كربلاء، وداعش تذبح عشر نساء، ماكو شيء، والأحوال زينة!، هذا نموذج جواب عراقي حين تسأله عن أحوال بلاده المنكوبة.

ويبدو أن الحال في البحرين شبيه من هذه الناحية. قبل يومين اتصلت بصديق أسأله عن جديد الجزيرة الصغيرة، قال لا جديد 40% من الكتلة الانتخابية من المجنسين!، أي أن عدد المجنسين يقدر بنحو 92 ألفا من أصل 350 ألف هي حجم الكتلة الانتخابية التي أعلنتها الحكومة.

كدت أخرج من الهاتف وأنا أسمع ببرود المعلومة الخطيرة، التي لا تقل مفاعيلها الحاضرة والمستقبلية خطورة عن الأضرار التي سيحدثها القاء قنبلة نووية على البحرين.

ويقدّر أن نحو 70 ألفا لقوا حتفهم في هوريشيما جراء قصف نووي قامت به الولايات المتحدة ضد المدينة اليابانية، صيف 1945. ولعلي يمكن أن أجادل بأن حجم الأضرار التي تطال البحرين من جريمة التجنيس توازي الأضرار التي أصابت اليابان من تلك القنبلة المدمرة.

وقد استطاعت اليابان الوقوف على رجليها، رغم الآلام والدمار الهائل، والتداعيات المريرة التي أعقبت القاء القنبلة، لكن إحداث تغيير ديمغرافي في البحرين، وفرضه أمرا واقعا، قد يعني ضياع طعم ولون ورائحة البحرين التي نعرف، وضياع مستقبل مواطنيها الأصليين من السنة والشيعة.

وفي الوقت الذي أشيد بالجهد الوفاقي والمعارض في موضوع التجنيس، لكن دعوني هنا أشدد على نقطة مهمة: حين يتم الحديث عن التجنيس، يتم مقارنة الماضي بالحاضر، كما يتم حصر النقاش في البعد الديمغرافي، فيقال أن عدد المجنسين كانوا كذا وأصبحو اليوم كذا، وبذلك لا يتضح حجم التغيير والضرر والخطورة على البحرين.

ما أوده التشديد عليه أنه قلما تجد حديثا عن حال البلد السياسي والسكاني والاقتصادي والخدماتي وأيضا على مستوى الهوية من دون وجود المجنسين، أي أن تتم المقارنة بين الماضي، وليس الحاضر، وإنما بما يجب أن يكون عليه الحال، من كل النواحي، بما في ذلك الثقل السياسي للمواطنين في المؤسسات العسكرية والسيادية.

إن التجنيس دلالة على عدم ثقة النظام الخليفي في السنة، وليس فقط في الشيعة، وأيضا فشل المحاولات الخليفية في إيقاع حرب سنية شيعية، لذا فإن التنجنيس موجه للطائفتين الكريمتين، وحاضر البحرين ومستقبلها، وهويتها، التي يريد الخليفي محوه.

يغرق النظام البحرين بالسنة من الأجانب! لا يقبل أن يتم استقدام الشيعة الباكستانيين أو الهنود أو غيرهم للعمل في القطاع الخاص، لأن النظام مهووس بكون البحرين ذات هوية شيعية وسنية.

كما يريد النظام اغراق الشيعة في بحر سني وغير عربي أو أجنبي. وذلك ما يجعل الهوية البحرينية (الشيعية/ السنية) مهددة بسب العمالية الأجنبية، التي باتت تشكل أغلبية عددية واضحة، وهو حال دول الخليج الأخرى، كما بات الأجانب قوة عمالية واقتصادية نافذة.

إن حجم التغيير كبير جدا على كافة المستويات، وإذا تحدثنا عن البعد السكاني: في الحال الطبيعي، يفترض أن يكون نسبة الشيعة حاليا في حدود 75% من تعداد البلد، أو أكثر، بالنظر إلى نموهم السكاني، لكن الشيعة باتوا 60%، واعتادوا أن يقال أنهم أقل من ذلك، بل بعضهم يشكك في كونهم باتوا أغلبية.

يتوجب أخذ هذا الخطر الداهم ضمن استيراتيجية الحرب الشاملة التي يتبناها الملك حمد ضد شعب البحرين، وضد الشيعة خصوصا، والتي تتضمن محاربة المواطنين الشيعة على كافة المستويات.

بنظر الملك حمد ونظامه المريض، فإن الطفل الشيعي هو مشروع شخص معارض مستقبلا، لذا يجب العمل على الحد من الفرص والخيارات التعليمية والسكنية والرياضية والاقتصادية وغيرها أمام هذا الطفل، وأمام والديه وعائلته، وقريته، وطائفته، وقيادته الدينية، وحزبه السياسي، والمؤسسات الاجتماعية التي ينتمي لها، والمآتم الحسينية التي تغذيه روحيا، ورجال الأعمال الذي قد يسندون أبناء جلدتهم، كما أي تجار في كل مكان.

إن أي نشاط شيعي بنظر الملك حمد هو خطر يتوجب محاربته، سواء كان ذلك زواجا أو مشروع روضة تتكون من صفين، فكل الفعاليات الشيعية، صغيرة أم كبيرة، تصب في خدمة ذاك الطفل الشيعي الذي سيكبر يوما ويكون معارضا، في نظر الديوان الملكي، الذي توضح أفكاره الحاقدة قصيدة عيال شبر ومرهون الشهيرة.

وفي كل ذلك، يهتدي الملك حمد بالنموذج الاسرائيلي الذي يشمل افقار الشيعة، ومحاصرتهم في قرى معزولة، وتأكيد هوية البحرين الخليفية، أو المتعددة، وليست الشيعية السنية!

ومع ذلك، الوقت ليس مناسبا، في نظر البعض، لمقاربة فرص وحدة المعارضة، ولمحاولات البحث في اختراق صفوف السنة والموالين، وللتفكير في خيارات لمواجهة القنبلة النووية الخليفية ضد البحرين وأهلها، في إطار إقليمي ودولي.

ليس هذا أول نداء بحريني لإنقاذ الجزيرة من حاكمها المسيء لها، إنه نداء جديد لكل البحرينيين، ودول الخليج، بما في ذلك إيران والعراق، والحوزة الدينية في النجف وقم، والجامعة العربية، والعالم الإسلامي، والأمم المتحدة بعدم الاكتفاء بإدانة التجنيس.. لأن تلك الإدانة ما أوقفت النظام من مواصلة العبث بوطننا الذي نريده للجميع.

أخشى أن الوقت ليس في صالح البحرين التي نعرف، وليس في صالح مواطنيها إذا استمر تعاطيهم مع نظامهم الكارثي بهذا القدر من ضبط النفس!

إن حملة محلية ودولية غير تقليدية، يتوجب أن تشن ضد النظام، تحشد لها الطاقات المالية الكبيرة، ويوجه لها الحقوقيين الذين يتوجب عليهم إعطاء موضوعة التغيير الديمغرافي جل وقتهم، ويكرس لها جهد دبلوماسي هجومي، يوضح الحالة المتردية البحرين، والتي لا يمكن حصرها في ملك دكتاتوري كلاسيكي فقط، إنه ملك معاد للبحرين وأهلها، ولا أدري إن كان مناسبا التفكير في إعلانه عدوا؟

 

عباس بوصفوان

إعلامي لندن

http://bahrainalyoum.net/?p=12504

 

 

 

 

تنويه / صوت اليسار العراقي لا يتحمل بالضرورة مسؤوليّة جميع المواد المنشورة .. ويتحمل الكُتّاب كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن كتاباتهم

 

 

الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير  | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا

 

 

جميع الحقوق محفوظة    2009 صوت اليسار العراقي

   الصفحة الرئيسية [2][3][4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير | المرأة | الأطفال | إتصل بنا