<%@ Language=JavaScript %> سعد السعيدي نطالب بنشر محضر استجواب وزير الدفاع

 

 

نطالب بنشر محضر استجواب وزير الدفاع

 

 

سعد السعيدي

 

 

لم نتفاجأ بقرار رئيس مجلس النواب بجعل جلسة استجواب وزير الدفاع سرية. فقد صار هذا هو الاجراء المتبع كلما حصلت جلسة استجواب متعلقة بملفات فساد. فحسب الاخبار قد انبرى نفر من النواب لطلب تحويل الجلسة الى سرية ايدهم بذلك لاحقا غالبية النواب الحاضرين (باتباع المادة 29 من النظام الداخلي لمجلس النواب). نفر النواب هؤلاء هم عباس البياتي وحاكم الزاملي واسكندر وتوت (كلهم من لجنة الامن والدفاع) مستندين على حجج باهتة كما رأينا من على إحدى القنوات الفضائية. نريد ان نعرف اسماء اولئك النواب الباقين من الاغلبية من الذين وافقوا على جعل الجلسة سرية.

لنا ان نتسائل عن دوافع هذا النفر من النواب من الطلب بسرية الجلسة ؟ افليس الاستجواب هو عملية رقابية يقوم بها المجل لصالح الناخب الذي ائتمن ذلك الوزير لموارد الدولة لاستخدامها لغرض توفير مستلزمات الدفاع عن البلد وائتمن المجلس للقيام بدوره الرقابي ؟ ام لعل غرض الدفع نحو السرية هو للتغطية على حجم الفساد والسرقات التي ما زالت ترافق مشتريات الوزارة ؟ فهل تحول مجلس النواب الى متواطيء مع المفسدين للحفاظ على إثراء البعض وللتغطية على تبديد الوزارة للموارد والمساهمة بالتالي في استنزاف ميزانية البلد ؟

 

نستطيع إضافة هذه الى مجمل الخروقات المسجلة على لجنة الامن والدفاع هذه والمتعلقة بغض النظر المستمر عن اشكال الفساد الطاغي لدى القوات الامنية والتي عرضنا ما تيسر لنا منها في مقالات سابقة. الآن تعززت شكوكنا في امر هذه اللجنة والتي يحس المرء بان لدى اعضائها مصلحة في استمرار استشراء الفساد في الوزارة واستمرار نزف الاموال منها. وهو ما يتوجب على هيئة النزاهة كشفه (إن لم تكن هي ايضا قد باتت في جيب المفسدين).

 

مما عرفناه من الاخبار حول الملفات التي جرى طرحها في الاستجواب كانت ملف الفروقات في مشتريات الاسلحة وقضايا تجهيزها وكذلك ملف افواج الحمايات الخاصة المخصصة من وزارة الدفاع للمسؤولين الكبار وملف الجنود الفضائيين.

 

قد لا يكون مثيرا للعجب رؤية احد اعضاء التيارات الدينية في اللجنة اعلاه وهو يقوم بالتغطية على ملفات فساد كبرى تسببت من بين ما تسببت فيه بضياع اموال طائلة مخصصة لتأمين الدفاع عن البلد وايضا بضياع اراض وفقدان ارواح بريئة لوحوش ضارية وانتهاك اعراض.. فمنذ متى كانت هذه المجاميع من بناة الاوطان وهي التي تستند على قوى مسلحة لها خارج إطار الدولة وتتلقى تمويلا من الخارج وتصمت المرة تلو الاخرى عن استشراء الفوضى والفساد ونهب المال العام ؟ والمثير هو صمت رأس هذا التيار على هذا الفساد وصمت قواعده على تآمر ممثلهم النيابي بعدما كانوا يتظاهرون بعكس هذا لسنوات. الآن تبين البعض مما كانوا يخفونه.

 

مما نراه الآن ونظرا لكوننا المتضررون الاكبر من كل هذا الفساد ، نرى ان الطريق الوحيد لمعرفة ما دار في جلسة الاستجواب من حلقات الفساد هو بنشر محضر الاستجواب كاملا على النت ، هذا إن استعصى نشر تسجيل الجلسة. وليس نشر فتات هنا وهناك مثلما يحدث الآن على مواقع التواصل الاجتماعي. نريد ان نعرف على الاخص ما كشف فيها من موضوع الجنود الفضائيين وإن اتخذ ما يلزم لمعالجة الموضوع.

 

نطالب ايضا بمعرفة مَن من النواب عدا الثلاثة المذكورين اعلاه قد وقف مع الوزير اثناء الاستجواب وبعده.



 

 

تاريخ النشر

07.10.2015

 

 

 

  عودة الى الصفحة الرئيسية◄◄

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تنويه / صوت اليسار العراقي لا يتحمل بالضرورة مسؤوليّة جميع المواد المنشورة .. ويتحمل الكُتّاب كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن كتاباتهم

 

 

الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير  | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا

 

 

جميع الحقوق محفوظة    2009 صوت اليسار العراقي

   الصفحة الرئيسية [2][3][4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير | المرأة | الأطفال | إتصل بنا

07.10.2015

  الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4]  | أرشيف المقالات  |  دراسات  |  عمال ونقابات |  فنون وآداب |  كاريكاتير  |  المرأة |  الأطفال | إتصل بنا       

      

لا للتقسيم لا للأقاليم

 

لا

للأحتلال

لا

لأقتصاد السوق

لا

لتقسيم العراق

صحيفة مستقلة تصدرها مجموعة

من الكتاب والصحفيين العرب و العراقيين   

 

                                                                  

                                                                          

  

 للمراسلة  webmaster@saotaliassar.org