<%@ Language=JavaScript %> نوري جاسم المياحي عراقنا سيد بلا سيادة

 

 

 

عراقنا سيد بلا سيادة

 

 

 

نوري جاسم المياحي

 

انا أعجب لساسة يطبلون ويزمرون ان العراق الديمقراطي الفدرالي الاتحادي الديمقراطي حر ومستقل ويتمتع بكامل السيادة على ارضه الوطنية ... والكثير من الحمقى والمغفلين يصدقون ما يصرح به هذا العميل او ذاك ...

وعندنا نظرية تقول اكذب اكذب حتى يصدقوك ..نظرية معروفة ومجربة في التاريخ الإسلامي واشهر المعروفين تاريخيا هو (الملعون او المرحوم ) مسيلمة الكذاب ...واليوم عراقنا المظلوم ابتلي بالعديد من احفاد مسيلمة ..

انا أعجب لساسة وقادة ورؤساء أقاليم ورجال دين وشيوخ عشائر يعرفون الحقيقة ويحرفونها وهي ان العراق لا حر ولا مستقل ولاديمقراطي ولا بطيخ كما يقول العراقيون

هذه الحقيقة المرة معروفة لدى القلة من العراقيين (غير المرتزقة) منذ الأيام الأولى للاحتلال وحتى يومنا هذا ...ومنذ كتابة الدستور الملغوم وانسحاب الامريكان وحتى ما اطلق عليه المقاومة الشريفة وغير الشريفة في العراق والمقاومة المعتدلة والارهابية حاليا في سوريا ...تسميات أمريكية ما انزل الله بها من سلطان ..والحمقى فقط من المواطنين يصدقون ذلك ..والحقيقة الناصعة هي اما ان تكون مع الوطن او ضده وليس مع جيبك ..

من الأمثلة الشعبية العراقية مثل يقول (صوف او بعرور شفنا ..بس الخروف ما شفناه ) ..وانا أقول ( سادة وعمائم سود وبيض وخضر والملايين منهم بلا عمائم ولكن سيادة للعراق ما شفنا )

(ورباط الحجي) مثل ما يقول العراقيين ..العراق (صائر خان جغان ) الكل تستهتر وتذل العراق ..ولاسيما الولايات المتحدة الامريكية ولاسيما منذ ان بدأ الدعم الروسي العسكري لسوريا ..وتشكيل المركز الرباعي للمعلومات ..

وكل المؤشرات التي يلاحظها العراقيون على الأرض تؤكد ان الامريكان هم من خلقوا الإرهاب بكافة تسمياته وهم من اضعفوا العراق ودمروه ...وكان بإمكانهم بدل تدمير العراق اعماره وتحويله الى مصاف الدول المتقدمة كاليابان وألمانيا ..ولكن ليس هذا مخططهم ..

بالأمس زار الجنرال الأمريكي الجديد كونكورد وحسب ما اطلق من تصريحات نيابة عن العراق ( العراق لن يطلب الدعم العسكري من روسيا ) والحلف الرباعي لا توافق عليه أمريكا ..ومسعود البرزاني بما معناه يجب ان يبقى رئيس للإقليم ..ونصب نفسه بدل الشعب السوري ..بشار الأسد يجب ان ينتحر ..والبيشمركة هي الوحيدة التي تستحق المساعدة ..وما خفي اعظم ..

وفجأة تعلن أمريكا ان قوة خاصة وبمساعدة كردية وعراقية هاجمت سجن في حليجة وقتلت من قتلت وحررت 70 عراقي وقتل في العملية جندي امريكي ..وانا اعلق وأقول لو لم يقتل الجندي ربما لما سمعنا بالعملية ...كعادة الامريكان ...وهو فيلم امريكي كاعتقال الرئيس الراحل صدام او بن لادن ...كلها أفلام أمريكية غير حقيقية

وكالعادة انبرى رئيس لحنة الامن والدفاع البرلمانية في العراق حاكم الزاملي لينفي علم العبادي او العبيدي وحتى أوباما نفسه بالعملية وان لا احد من العراقيين ثبت تحريره بالعين العراقية وانما 20 سجين او اسير ونقلوا فورا ومباشرة الى الولايات المتحدة الامريكية ...

وانا واي عراقي يصدق تصريحات الزاملي اكثر من الامريكية ...ان الولايات المتحدة قامت بعملية كوماندوس وهذا ما لا شك فيه ..ولا احد يشكك في قدراتها الاستخبارية وهول ماكنتها العسكرية والتقنية ..ولا احد يشكك انها تستطيع القضاء على داعس واخواتها وأبناء عمومتها خلال أسبوع واحد ولكنها تريد استمرارها لثلاثين سنة قادمة .. والدليل على ذلك ان الأوضاع في الغربية العراقية لن تستقر الا بعد صدور الموافقة الامريكية اوتقسيم العراق ..

اما الروس وحسب تسريبات إعلامية فانهم سيقومون بتنظيف ما يمكن تنظيفه من سوريا لحين التسوية والاتفاق على وقف اطلاق النار ..وكبش الفداء سيكون الرئيس السوري مع حفظ ماء الوجه له ..ووحدة التراب السوري  في اية تسوية قادمة

اما الدواعش واخواتها اما سينتقلون الى العراق او اليمن او أي ميدان اخر في دول شرق اسيا او شمال افريقيا في حالة حسم المعركة والصراع لصالح الروس والسوريين او لصالح الحل السلمي في سوريا وربما العراق بالنتيجة النهائية

الولايات المتحدة تعلم جيدا ان هوى الغالبية العظمى من العراقيين ضدها ومع الروس لانهم لا يثقون بها بسبب التجربة الطيلة والمرة معها ...ويميلون قلبا وهوى للروس وللقيصر بوتن بالذات لانه قوي وصلب ..ولكنهم في الوقت نفسه عاجزون عن طلب الدعم الروسي

وبالرغم مما يهوله الاعلام الغربي والتكفيري السعودي التركي بان اتباع ايران هم من يحكم العراق ...وانا أقول لهم ان اتباع ايران في العراق فاشوش ودغش ..لسانهم مع ايران وقلوبهم مع من يدفع اكثر وهم الامريكان وعمالقة النفط الخليجي ...ولا احد سيصدق ان العراق سيجرأ على طلب دعم الروس كما حصل مع السوريين ..ولو شكلوا ستين حلف رباعي ..

اللهم احفظ العراق وأهله أينما حلوا او ارتحلوا

 

 

 

 

تاريخ النشر

26.10.2015

 

 

 

  عودة الى الصفحة الرئيسية◄◄

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تنويه / صوت اليسار العراقي لا يتحمل بالضرورة مسؤوليّة جميع المواد المنشورة .. ويتحمل الكُتّاب كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن كتاباتهم

 

 

الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير  | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا

 

 

جميع الحقوق محفوظة    2009 صوت اليسار العراقي

   الصفحة الرئيسية [2][3][4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير | المرأة | الأطفال | إتصل بنا

26.10.2015

  الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4]  | أرشيف المقالات  |  دراسات  |  عمال ونقابات |  فنون وآداب |  كاريكاتير  |  المرأة |  الأطفال | إتصل بنا       

      

لا للتقسيم لا للأقاليم

 

لا

للأحتلال

لا

لأقتصاد السوق

لا

لتقسيم العراق

صحيفة مستقلة تصدرها مجموعة

من الكتاب والصحفيين العرب و العراقيين   

 

                                                                  

                                                                          

  

 للمراسلة  webmaster@saotaliassar.org