<%@ Language=JavaScript %> سعد السعيدي "زلة" اوباما التي ازالت الغشاوات

 

 

 

 

"زلة" اوباما التي ازالت الغشاوات

 

 

 

سعد السعيدي

 

يبدو ان الرئيس اوباما يعشق مثل هذه الزلات من المفضل مقابل كاميرات التلفزة وبالبث المباشر حيث يكون تأثير المفاجأة اكبر واعم. ففي إحدى مؤتمراته الصحفية في البيت الابيض العام الماضي ، افلتت منه او لعله تفوه بها عمدا لا ندري.. اعترف اوباما بأن الولايات المتحدة تقوم بتدريب الدواعش بنفسها مع مرتزقة آخرين ممن اسماهم العشائر السنية... في صحراء الانبار !!... كما في الفيلم ادناه. قطعا لا نتوقع اقل من هذا الاعتراف من لدن رئيس اقوى دولة في العالم تحوم حولها الشكوك القوية منذ زمن طويل.

 

https://www.youtube.com/watch?v=XDumkO_zOGI 

 

إذن فشكوكنا (وآخرون كثيرون) كانت في محلها. ف "زلة" الرئيس اوباما هذه توضح لنا الكثير من الامور التي كنا نقرأها في الاعلام لكن دون ان نفهم (احياناً) الترابط بينها.

فعدا عن موضوع سقوط الموصل قبل سنتين ، توضح لنا "زلة" اوباما مثلا سر تمسك قادته بتسليح ما اسموه بالعشائر (لم يحددوا هذه العشائر بالاسماء ابدا ولابد انها من مرتزقة الصحوات السابقة). يتبين الآن مع هذه "الزلة" بانهم كانوا يرومون تسريب السلاح لداعش مباشرة بطريق هذه المجاميع كما جرى مع تسرب سابق لسلاح سلم للعشائر وهو حادث معروف للجميع. لاحقا انتهى بهم الامر بالقيام بتسليح هذه المجاميع بانفسهم كما في القرار الذي اصدره الكونغرس (المعروف بقانون تسليح عشائر الانبار والبيشمركة) العام الماضي. والآن فمع "زلة" الرئيس اعلاه يتأكد بأن هذه "العشائر" ليست إلا داعش نفسها. وتوضح "زلة" اوباما ايضا سبب تعمدهم عرقلة دعم تقدم قواتنا في تحرير هذه المحافظة وسبب اعتراضهم المتكرر على قرار الجيش والحشد للتقدم نحو تحرير كامل الانبار ولاحقا الفلوجة الشهر الماضي... فمثل هذا التحرير كان سيؤدي الى منع تواجد وتسليح هؤلاء الدواعش وبالتالي انتفاء الحجة لاي تواجد امريكي في المنطقة. لا بل ان هذه "الزلة" حتى ازالت الغشاوة عن سر ظهور الدواعش المفاجيء والكثيف حوالي الرمادي العام الماضي وسقوطها بيدهم فيما كان الامريكيون يدعون بأن "عاصفة ترابية" هي ما شل فاعلية رصدهم لحركة هؤلاء !


في العام الماضي ايضا اثار شكوكنا خبر لم ينتبه له الكثيرون وهو وصول قوات امريكية خاصة مع معداتها من طائرات ومدافع فيما قيل انه للتمركز في المناطق الحدودية ! وقد اشيع يومها بأنها لغرض قطع الامداد عن الدواعش في مناطق الحدود بين سوريا والعراق. جرى الادعاء ايضا بأن العملية تجري بالتنسيق مع الحكومة العراقية ! وهي كانت واحدة من إعلانات عدة تتعلق بزيادة افراد القوات الامريكية في الانبار حيث وصل تعدادها الى ال 6000 جندي حسبما ذكر المتحدث الرسمي للجيش الامريكي. وقد اثار شكوكنا تواجد هؤلاء لوحدهم دون الجيش العراقي او حرس الحدود في المنطقة الحدودية إياها.

 

من الجهة الثانية من الحدود نتيجة هذا التواجد الامريكي رأينا ظهور مجاميع إرهابية جديدة في صحراء سوريا في مناطق البوكمال المقابلة لمدينة القائم امتدادا الى صحراء التنف عند مثلث الحدود العراقي السوري الاردني. هذه المجاميع يدعمها الامريكيون جهارا بالتدريب والتسليح وينقلونهم بطائراتهم اثناء عملياتهم المدعى القيام بها ضد داعش. فما يكون هدف تواجد تلك القوات الاميريكية هناك لوحدها عدا عن تقديم الحماية والتسهيلات لتنقل الدواعش بين جهتي الحدود ؟ هدف تواجد تلك القوات هناك اكدته "زلة" اوباما.

 

بالعودة الى "الزلة" (او الاعتراف) نفسها يلاحظ بأنه قد جرى بذل جهودا كبيرة للتعتيم عليها بحيث انه لم يجر متابعتها من لدن الاعلام الامريكي النشط الذي قلما تفوته مثل هذه الامور.. إلا بشكل خجول توقف بعد يوم او اثنين. وقد لا يكون غياب ردود الافعال العالمية حول هذه الزلة بسبب هذا مثيرا للاستغراب ايضا. وزلات مثل هذه حسب علم التحليل النفسي لفرويد تعكس امنيات او وقائع مخبوءة لصاحبها تخرج جهارا الى العلن في حالات معينة. وهي قطعا لم تكن لتخرج هكذا لو لم تكن متواجدة بشدة كحقيقة لدى صاحبها !

اخيرا ، نتوجه بالشكر للرئيس اوباما على صراحته النادرة هذه ، حتى وإن لم نكن فعلا بحاجة لها. وحيث اننا قلما ما نجد ما يماثل هذه الصراحة في هذه الايام سواء صدرت منه او من اي شخص آخر. لذلك نرجو منه الاكثار من هذه الزلات المفيدة..... حيثما يستطيع.



 

 

 

 

 

تاريخ النشر

16.07.2016

 

 

 

  عودة الى الصفحة الرئيسية◄◄

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تنويه / صوت اليسار العراقي لا يتحمل بالضرورة مسؤوليّة جميع المواد المنشورة .. ويتحمل الكُتّاب كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن كتاباتهم

 

 

الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير  | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا

 

 

جميع الحقوق محفوظة    2009 صوت اليسار العراقي

   الصفحة الرئيسية [2][3][4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير | المرأة | الأطفال | إتصل بنا

16.07.2016

  الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4]  | أرشيف المقالات  |  دراسات  |  عمال ونقابات |  فنون وآداب |  كاريكاتير  |  المرأة |  الأطفال | إتصل بنا       

      

لا للتقسيم لا للأقاليم

 

لا

للأحتلال

لا

لأقتصاد السوق

لا

لتقسيم العراق

صحيفة مستقلة تصدرها مجموعة

من الكتاب والصحفيين العرب و العراقيين   

 

                                                                  

                                                                          

  

 للمراسلة  webmaster@saotaliassar.org