<%@ Language=JavaScript %>

 

 

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

 تدعو بان كي مون للاستجابة للمطالب الفلسطينية المحقة وتطبيق القرار 194

 

دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين امين عام الامم المتحدة الذي يزور لبنان حاليا الى نقل صورة المعاناة التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون في لبنان الى اعضاء الامم المتحدة وذلك نتيجة استمرار حالة اللجوء والتشرد الناجمة عن استمرار العدو الاسرائيلي في احتلاله للارض الفلسطينية منذ العام العام 1948..

واكدت الجبهة على ان مرور ما يزيد عن ستة عقود ونصف على القرار 194 دون تطبيق وبقاء قضية اللاجئين دون حل لهو وصمة عار على جبين المجتمع الدولي الذي ما زال عاجزا عن فرض تطبيق قراراته، نتيجة تعنت اسرائيل ورفضها لجميع القرارات الدولية، وهو دليل آخر على سياسة المعايير المزدوجة في التعاطي مع قضايا العالم.. ورغم ذلك، فان مرور كل هذه السنوات لم يزد شعبنا الا تمسكا بحقه في العودة وايمانا راسخا بعدالة قضيته وبحقه في استعادة حقوقه الوطنية المسلوبة.

إننا ندعو الأمم المتحدة إلى الوقوف في وجه العدوان الإسرائيلي المستمر ضد شعبنا الفلسطيني منذ أكثر من قرن. ونطالب المجتمع الدولي بالتدخل لإنهاء محنة اللاجئين الفلسطينيين المستمرة منذ العام 1948، وايضا انسحاب إسرائيل من جميع الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس.

واكدت الجبهة على تمسك الشعب الفلسطيني بوكالة الغوث وبالخدمات التي تقدمها انطلاقا مما تمثله الاونروا كشاهد حي على الجريمة التي اقترفت بحق شعبنا منذ العام 1948، وما تجسده ايضا من التزام سياسي وأخلاقي من قبل المجتمع الدولي وبمسئوليته عن خلق قضية اللاجئين الفلسطينيين. معتبرا ان التحركات الشعبية التي تشهدها مخيمات لبنان هي نتيجة الاجراءات التي اقدمت عليها الاونروا ووقف هذه التحركات مرهون بالغاء هذه القرارات التي مست حياة اللاجئين الصحية والتربوية والاغاثية اضافة الى مخيم نهر البارد والنازحين الفلسطينيين من سوريا..

ودعت الجبهة امين عام الامم المتحدة الى الضغط على المفوض العام والدول المانحة وتكثيف جهوده لجهة العمل على معالجة الازمة المالية لوكالية الغوث والاستجابة للمطالب الشعبية للاجئين في لبنان وفي مقدمتها:

1) زيادة الموازنة العامة بما ينسجم مع الاحتياجات المتزايدة، وتأمين موازنة ثابتة اسوة بالمؤسسات الدولية،

2) التغطية الكاملة 100% للإستشفاء والطبابة، توفير الاموال لاستكمال اعمار مخيم نهر البارد واعادة العمل بخطة الطوارئ لأبناء المخيم،

3) اعادة صرف بدل الإيواء للفلسطينيين النازحين من سوريا، ووضع خطة طوارىء لحين عودتهم الى مخيماتهم،

4) العودة عن الإجراءات التي اتخذتها إدارة وكالة الأونروا والمتعلقة بالتربية والتعليم وغير ذلك،

5) زيادة المنح الجامعية والمدارس الثانوية وتوسيع الدورات الخاصة بمعهد سبلين،

رفض المس بالامن الغذائي وعدم حصره بحالات الفقر المدقع، فتح باب التوظيف والغاء القرار المتخذ من قبل المفوض العام باعطاء اجازة اجبارية للموظفين غير مدفوعة مما يحولهم الى رهائن ويهدد امنهم الوظيفي بما يخالف كل القوانين الوظيفية..         

تاريخ النشر

24.03.2016

 

 

 

  عودة الى الصفحة الرئيسية◄◄

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تنويه / صوت اليسار العراقي لا يتحمل بالضرورة مسؤوليّة جميع المواد المنشورة .. ويتحمل الكُتّاب كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن كتاباتهم

 

 

الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير  | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا

 

 

جميع الحقوق محفوظة    2009 صوت اليسار العراقي

   الصفحة الرئيسية [2][3][4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير | المرأة | الأطفال | إتصل بنا

24.03.2016

  الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4]  | أرشيف المقالات  |  دراسات  |  عمال ونقابات |  فنون وآداب |  كاريكاتير  |  المرأة |  الأطفال | إتصل بنا       

      

لا للتقسيم لا للأقاليم

 

لا

للأحتلال

لا

لأقتصاد السوق

لا

لتقسيم العراق

صحيفة مستقلة تصدرها مجموعة

من الكتاب والصحفيين العرب و العراقيين   

 

                                                                  

                                                                          

  

 للمراسلة  webmaster@saotaliassar.org