<%@ Language=JavaScript %> د . إقبال محمدعلي تركيا و السعودية تجني حصيلة زوابعها الميكافيلية

 

 

Turkey,  Saudi  Reap Machiavellian Whirlwind

By: Finian Cunningham   Clearing Information House - January 02, 2015

 

 

تركيا و السعودية تجني حصيلة زوابعها الميكافيلية

 

 

بقلم : فينيان كوننكهام  

ترجمة : د . إقبال محمدعلي

 

بعد سلسلة من الانتكاسات، ينتهي العام بطريقة مرضية لرجب اردوغان وهو في طريقه إلى المملكة السعودية  لعقد مؤتمر قمة مع العاهل السعودي الملك سليمان. المَثل يقول :" الصديق وقت الضيق" . ولذا فهما بحاجة لمواساة بعضهما بسبب المحن  التي مر بها  البلدان ، بعد ان شهدا ، ما آلت إليه مؤامراتهما العسكرية في المنطقة من فشل ذريع . التدخل العسكري الروسي في سوريا للأشهر الثلاثة الاخيرة ، ساعد في استقرار حكومة الأسد التي كانت مستهدفة سراً وعلانيةً من  قِبل هذين البلدين لتغيير نظامها . و بالتأكيد ، كانت حكومة واشنطن وقوى حلف الاطلسي خلف  كل هذه المؤامرات الاجرامية .#1574;ر الفادحة التي وجهها الروس للجهادين المأجورين ، قلبت الموازين  ضد هاتين الدولتين الممولتين الرئيسيتين لهذه الحرب القذرة ، الامر الذي حدا بالولايات المتحدة  إلى الإعتراف بنجاح الخطط العسكرية للرئيس بوتن في إعادته، الاستقرار للحكومة السورية الحليف القديم لروسيا  . القصف الجوي للطيران الروسي دمر و قطع  طرق تهريب  النفط و إمدادات الاسلحة عن القيادات المأجورة  للجهاديين الذين، ساعدهم تواطؤهم السري مع نظام أردوغان التركي في تهريب ما يٌقدَر المليون دولار يومياً .  بقضاء الغارات الروسية على  النفط المحظور للإرهابيين ، تكون قد شلت وصول الاموال و السلاح ( وقودَ  مُشعلي الحروب) إلى سوريا.

فلا عجب من تواجد اردوغان في السعودية بين 29-30 من الشهر الماضي  لتدارس صياغات الخطة الجديدة  مع آل سعود في" مجلس التعاون الاستراتيجي" ، لأن قضية تمويل المؤامرات و الارهابيين ،  اصبحت مشكلة  جدية في خططهم ، لتغيير- النظام في سوريا .

وزير الخارجية السعودي عادل الجبير لم يشر إلى سوريا مباشرة  وحاول جهده ان يجعل كلماته مقبولة بعض الشئ حينما صرح في اجتماع القمة هذا  قائلاً :" النية من هذا الاجتماع هو الرغبة في خلق مستوى رفيع من التعاون بين اعضاء " مجلس التعاون الأستراتيجي" يستهدف تقوية و دعم العلاقات العسكرية ، الاقتصادية والإستثمار .قراءة ما بين السطور ، تقول : ان القضية الملحة لما يجري خلف الستار من هذه القمة هي ، سوووووووووريا .

ووفقاً للمصادر السورية ، ان التهيئة التركية- سعودية من اجل تغيير- النظام  مِن قِبل دول الجوار ، كانت قد رُتِبت بالشكل التالي : تقوم السعودية بالاتصالات اللوجستية بشأن الأسلحة والمقاتلين- الجهاديين و تدريبهم عِبر الحدود السورية . فآل سعود كانوا المصدر الأساسي للتمويل الشائن للنزاع منذ بداياته ، في آذار 2011  ، إضافة الى الاستعانة  بترسانة الاسلحة الامريكية التي يمتلكونها و التي تم استخدامها  بمباركة المخابرات المركزية الامريكية .

تجديد أردوغان حملاته ضد الاكراد الانفصاليين في الجنوب-الشرقي لتركيا و شمال العراق ، إضافة إلى الأزمة الاقتصادية ، مؤشرات إلى ان انقرة لا تستطيع تمويل  مشاريع إمبرطوريتها- الجديدة ، بعد الضربات الجوية الروسية على طول الحدود السورية- التركية  التي وضعت حداً لمصادر تهريب الاموال . ان اردوكَان الان ، في مأزق مالي حقيقي . وحال الرياض الممول السابق لتركيا ليس بالأفضل . فقد اعلنت المملكة السعودية الغنية بالنفط عن عجزٍ في ميزانيتها يصل إلى 89  بليون دولار امريكي  اي بنسبة 15% من اقتصاد الدولة . هذا ما حدا بحكام السعودية في البدء بعملية التقشف و الشروع بمعالجة ازمتهم المالية التي أُخفوها عن الناس . العنوان الرئيسي لجريدة الفاينانشيال تايمس يقول  : "  السعوديون يكشفون عن" برنامج التتقشف الجذري" . يواجه المواطن السعودي اليوم ، ارتفاعاً في اسعار: النفط ، الماء و الكهرباء .هذا التغيير جاءَ صدمة مفاجئة لمواطن نظام  ( العقد الاجتماعي) ، إذ ان  القطاعات اعلاه ،كانت مدعومة و لفترة طويلة من قبل الحكام المستبدين لتخفيف سخط " العامة" الذين عودهم  هؤلاء الحكام على العيش برفاهية مُقنَعة ،لِكَتم أفواهِهِم .هذه بداية مؤشرات  التذمر في المملكة ذات الحكم المطلق . لسنوات طويلة والغالبية العظمى من الشباب ، يعانون من البطالة المزمنة والفقر . طبيعة المدخول الاقتصادي للفرد السعودي ، مَثَلٌ نموذجي يمكن عكسه على مُجمَل دول الخليج الغنية بالنفط . ثلُث عدد سكان السعودية البالغ 27 مليون نسمة هم من العمالة الاجنبية، غالبيتهم من جنوب آسيا ،تدفع لهم أجور بخسة كالعبيد ، نتيجة ذلك ، باتَ غالبية السكان الاصليين عاطلين عن العمل ؛ سَهْلي الإنقياد للحَسنات التي توزَع  عليهم مجاناً من خزينة النفط السعودي .

السبب الرئيسي لِتضاؤل الميزانية السعودية : الازمة العالمية في هبوط اسعار النفط . كان سعر البرميل الواحد قبل خمس سنوات  100 دولار ، الذي اصبح اليوم بسعر 40 دولار ، اي تراجع بمعدل23 % في  السنت الواحد . نسبة 80 % من مصدر الدخل الحكومي السعودي، يعتمد على بيع البترول ، مقارنةً بروسيا التي تستخدم 15%  فقط من مدخولها من البترول وما تبقى تعتمده على مدخولات صناعتها  الثقيلة و الخفيفة المتنوعة  المتطورة الاخرى .

 المؤامرة الخفية التي تقودها السعودية في إغراق  السوق العالمي بالنفط  قادت إلى تدني اسعار البترول العالمي . وزير الطاقة الروسي الكساندر نوفاك كان في شك على من يضع اللوم ، في تصريحه لقناة " روسيا 24 " التلفزيونية ،حين قال : " العربية  السعودية زادت انتاجها إلى 1.5 مليون برميل في اليوم ، لتخلق  حالة عدم استقرار في السوق" . بعض المحللين السياسيين يتجنبون القول ،من ان سياسة السعودية على ما يبدو (هزيمة لنفسها)، سعيها المزايدة بنفطها هي محاولة للإبقاء على وضعها في السوق كثاني دولة منتجة للنفط إلى جانب روسيا ، كي تطرد منافسيها الأضعف من السوق !! .  التفسير الاكثر أذىً : ان السعودية بتصرفها هذا تساعد وتشجع برامج واشنطن في تهديم الاقتصاد الروسي . و النتيجة ، في كلتا الحالتين: ان السعودية  ستقوم بإلحاق الكثير من الضررعلى مصالحها إذا استمرت بلعب دور الجغرا- سياسي في استخدامها نفطها  كسلاح .

 الكارثة الاخرى ، حرب السعودية المستمر مع  اليمن . ان تسعة اشهر من القصف المتلاحق على جارتهم في  الجنوب ، لم تَعُد بفائدة لآل سعود  في محاولاتهم ، نصب- دمية تخدم نظامهم . والافق لا يبشر بوجود نهاية لهذه الحرب . مما يعني ،إثقال خزينة الدولة بإضافة المصاريف العسكرية الجديدة على كاهلها، بعدها سيأتي اليوم الذي ستكون فيه خزينة المملكة ، ملزمة بدفع مستحقاتها من الديون .المؤامرات الميكافيلية جاءت بنتائج عكسية لكلٍ من السعودية و تركيا في حين الاطراف الاخرى في النزاع تتأمل بعض الامل في الأسابيع القادمة ، نتيجة تبني الامم المتحدة مباحثات السلام بشأن النزاع السوري . انتكاسات انقرة و الرياض ستقوي كفة الروس وحليفتهم سوريا على طاولة المباحثات القادمة .

النفوس المريضة لا تجلُب الخير لمن حولها . ولربما الزوابع التي تجنيها تركيا و السعودية من مؤامراتهم الميكافيلية ( المبنية على سلوك  الكذب و الخدع و التآمر) تعطي مهلة مؤقتة للأطراف التي تبحث عن سُبل حقيقية ،لإعادة السلام للمنطقة .

4.01.2014

 

 

 

 

 

تاريخ النشر

07.01.2016

 

 

 

  عودة الى الصفحة الرئيسية◄◄

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تنويه / صوت اليسار العراقي لا يتحمل بالضرورة مسؤوليّة جميع المواد المنشورة .. ويتحمل الكُتّاب كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن كتاباتهم

 

 

الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير  | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا

 

 

جميع الحقوق محفوظة    2009 صوت اليسار العراقي

   الصفحة الرئيسية [2][3][4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير | المرأة | الأطفال | إتصل بنا

07.01.2016

  الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4]  | أرشيف المقالات  |  دراسات  |  عمال ونقابات |  فنون وآداب |  كاريكاتير  |  المرأة |  الأطفال | إتصل بنا       

      

لا للتقسيم لا للأقاليم

 

لا

للأحتلال

لا

لأقتصاد السوق

لا

لتقسيم العراق

صحيفة مستقلة تصدرها مجموعة

من الكتاب والصحفيين العرب و العراقيين   

 

                                                                  

                                                                          

  

 للمراسلة  webmaster@saotaliassar.org