<%@ Language=JavaScript %> حسين سرمك حسن (134) فيروس السارس سلاح أمريكا الجديد للتدمير الاقتصادي والإبادة البشرية (القسم الأول)

 

 

(134) فيروس السارس سلاح أمريكا الجديد

 

 للتدمير الاقتصادي والإبادة البشرية

 

 (القسم الأول)

 

 

 

ترجمة وإعداد: حسين سرمك حسن

 

2015/2016

ملاحظة

_____

هذه الحلقات مترجمة ومُعدّة عن مقالات ودراسات وكتب لمجموعة من الكتاب والمحللين الأمريكيين والبريطانيين.

 

(من المؤكد أن هناك عنصر إشراك العلماء والجيش، والاستخبارات، وأفراد متعاقدين مع الحكومة في دراسة وإنتاج وتوزيع الأسلحة البيولوجية، بما في ذلك الجمرة الخبيثة، والغنغرينا الغازية، وحمى الضنك، ومسبّبات الأمراض الأخرى. ومع دعوة المحافظين الجدد في الولايات المتحدة للانتقام من الدول التي لم تدعم حرب أمريكا على العراق، قد لا يكون من قبيل الصدفة أن مرض السارس قد اندلع في الصين التي عارضت غزو العراق علنا، ثم انتقل الفيروس إلى كندا - منتقد آخر لأمريكا - عن طريق طرق السفر المزدحمة القائمة بين الصين وهونج كونج)

(هل هناك أي سبب للشك في أن السارس هو من صنع الإنسان؟ بعض من كبار خبراء الحرب البيولوجية في روسيا أشاروا إلى أن السارس قد تم إنشاؤه كسلاح بيولوجي اقتصادي للدمار الشامل. وفي حين قد يتم التشكيك في دوافع روسيا - كمعارض دائم لسياسة الولايات المتحدة الخارجية ، فإن باحثي معهد العلم في المجتمع الذين توصلوا إلى نفس النتيجة هم بريطانيون. وهناك سجل وثائقي من داخل الولايات المتحدة لدعم استنتاج مفاده أن الولايات المتحدة لديها كل من القدرة والرغبة في نشر مثل هذا السلاح. وقال نيكولاي فيلاتوف، رئيس الخدمات الوبائية في موسكو ان السارس هو "كوكتيل" من فيروسي النكاف والحصبة. وأضاف أن مثل هذا المزيج لا يمكن أن يظهر بشكل طبيعي أبدا. إلقاء اللوم على حكومة الولايات المتحدة في اندلاع السارس، لا بد من النظر إليه بجدية تامة).

الباحثان

واين مادسن و مايكل جيم روبيرت

المحتوى

_____

(تمهيد: ذروة النفط تفرض تقليل سكان العالم إلى مليارين من خلال الإبادة البيولوجية!- الصين هي العدو الأول للولايات المتحدة- ما هو مرض السارس ؟- ستراتيجية الولايات المتحدة الانتقامية الجديدةهي الجمع بين الحرب الجرثومية والحرب الاقتصادية- سبب للشك- الصين هي الأولوية رقم واحد- هل هي صدفة  أن يصيب السارس الصين المعارضة لاحتلال العراق قبل الاحتلال بأيام؟- وكالة المخابرات الأمريكية تضرب الصين في اقتصادها من خلال السارس، الحرب النفسية تقودها صحيفة وول ستريت- وكالة أسوشيتدبرس تدخل على خط الحرب النفسية ضد الصين- لكن كيف يتم عقاب بقية آسيا وكندا- فيروس السارس يؤدّب كندا- السارس يصادر الحريات المدنية في الولايات المتحدة الأمريكية- بوش يقرّر حجز أي مواطن يُشتبه بإصابته بالسارس !!- السارس السلاح البايواقتصادي الجديد- فيروس السارس من صنع علماء أمريكا القتلة- السارس من صنع الإنسان ويتلاعب به الإنسان- السجل الضخم لوكالة المخابرات في الحرب الجرثومية، مدير في اليونيسيف صاحب فكرة السلاح البايواقتصادي !!!- ماضي أميركا الغامض- صلات وكالة المخابرات المركزية ببرنامج الحرب الجرثومية لجنوب أفريقيا- شحن الجراثيم في أنبوبة لمعجون الأسنان- الاتهام الكاذب للعالم "ستيفن هاتفيل": تجارب على وضع الجمرة الخبيثة في حافات مظاريف الرسائل الصمغية منذ سنوات- تنسيق مع مجرمي إيران كونترا- السارس لمعاقبة الصين وكندا والدول التي عارضت غزو أمريكا اللعراق- الإدارة الأمريكية تعرف بمخططات الحرب الجرثومية عبر الرسائل فيها منذ عام 1987- هل للسارس علاقة بمقتل 15 عالم في الأحياء المجهرية؟؟- الاستنتاجات: يجب القضاء على العلماء الذين اخترعوه- مصادر هذه الحلقات)

 

تمهيد: ذروة النفط تفرض تقليل سكان العالم إلى مليارين من خلال الإبادة البيولوجية!

_______________________________________

في موقع fromthewilderness، نشر الباحثان مايكل جيم روبيرت وواين مادسن دراسة مهمة عنوانها "الجمع بين الحرب البيولوجية والاقتصادية" تناولا فيها بالتحليل العميق الكيفية التي صمّمت بها دوائر الحرب البايولوجية في الولايات المتحدة الأمريكية فيروس السارس  (Severe acute respiratory syndrome (SARS  لغرض تدمير اقتصادات الدول التي تعارض سياسات الإدارة الأمريكية خصوصا التي وقفت ضد حربها العدوانية ضد العراق. وقد قدّم محرّر الموقع لهذه الدراسة بالقول :

لأكثر من عام ونصف يقوم موقع fromthewilderness بفحص العلاقات بين هذه التطورات:

(1). هجمات 11/9.

(2). الحرب البيولوجية، بدءا من هجمات الجمرة الخبيثة عام 2001، وثبت في وقت لاحق أنه قد استخدمت فيها سلالة من المرض طوّرتها وكالة المخابرات المركزية.

(3). وفاة غامضة لما يصل الى 15 من علماء الأحياء المجهرية من الطراز العالمي متخصصين بالأمراض المعدية وتسلسل الحمض النووي منذ 11/9.

(4). اندفاع لكي يسنوا قوانين شريرة شديدة القسوة ولا مبرّر لها مثل قوانين الصحة العامة بما في ذلك قانون  MEHPA، وقانون باتريوت The Patriot Act، وقانون الأمن الوطني، وكلها انتهكت الدستور ومنحت الحكومة الحق في تطعيم المواطنين قسرا أو حجر المواطنين الأميركيين ومصادرة ممتلكاتهم دون اتباع الإجراءات القانونية الواجبة.

السجل الموثق لمحاولات من الولايات المتحدة و"إسرائيل" وجنوب أفريقيا لتطوير أسلحة بيولوجية مميتة. وحقيقة أن ذروة وانخفاض لا رجعة فيه في إنتاج النفط والغاز على مستوى العالم من شأنه أن يؤدي إلى التجاوز الضخم لعدد السكان الذين لا يمكن إطعامهم أو إدارتهم  بإمدادات طاقة غير متجددة وتختفي بسرعة والتي لا يمكن لأي قدر من الطلب أن يحل محلها. واللعبة النهائية لهذا الانخفاض سيكون مواجهة مباشرة بين الولايات المتحدة والصين، اللتين تتجهان معا لتستهلكا ما يصل إلى ثمانين في المائة من إنتاج النفط في العالم بحلول منتصف القرن.

في نوفمبر من عام 2001 قام هذا الموقع، استنادا إلى البيانات العلمية، بالإستنتاج أن ذروة النفط كانت حقيقة. وكان واضحا أن أعداد السكان في العالم كانت بالفعل قد تجاوزت تراجع النفط المتاح وأن هذا سيكون من الصعب جدا إخفاؤه. وقد أثبتت الأحداث منذ ذلك الوقت، وبيانات الإنتاج العالمي للنفط وتقارير من البي بي سي، أن هذا صحيح. كما خلص الموقع، جنبا إلى جنب مع العديد من الباحثين الآخرين، إلى أن خطة طوارئ محتملة وضعتها النخبة في العالم كانت متسقة مع الخيار الذي تمت مناقشته من قبل العلماء الذين يبحثون في قضايا ذروة النفط Peak Oil منذ فترة عشر سنوات وهو تقليل عدد سكان العالم بنسبة تصل إلى 4 مليارات شخص من خلال استخدام الإبادة بالحرب البيولوجية. التخفيض إلى 2 مليار نسمة يمثل مستويات الإنتاج الغذائي المستدام قبل أن تغير الطاقة البترولية والغاز الطبيعي (الأمونيا) الزراعة.

الصين هي العدو الأول للولايات المتحدة

______________________

يواصل محرّر الموقع القول : "مع تحقق صحة الكثير من بحوثي في ​​وقت سابق، من الإنصاف أن نتساءل عما إذا كان فيروس السارس SARS virus يلائم هذا السيناريو. الجواب هو أنه يفعل ولا يفعل. بات من الواضح أن الضغوط الاقتصادية والعسكرية تسببت في وضع الدول نفسها في نهاية عصر النفط في توتر يزيد من احتمال نشوب صراع عالمي يمكن أن يكون قاتلا مثل مجاعة الطاقة نفسها. وبعبارة أخرى، فإن المنافسة للحصول على الطاقة قد تكون مدمرة مثل عدم وجود ما يكفي منها. الاعتراف العلني الكامل من قبل الأسواق بواقع "ذروة النفط" يمكن أن ينتج فوضى لفترة طويلة قبل أن يصبح النقص حادا. لذلك شرط واحد لا بد من معالجته في "إدارة" أزمة ذروة النفط هو كيفية الحد من الطلب وإضعاف المنافسة دون الكشف عن القضية الأساسية.

في هذا الإطار، فإن فيروس السارس يناسب هذا المشروع تماما لأنه نجح في إرعاب أكثر سكان العالم، وأضعف الاقتصاد الصيني ومهّد الطريق لأمراض أكثر فتكا مع تجنب كشف القضية الحقيقية. يلعب السارس دور شيء يُمارَس لمدة طويلة في عمليات وحرب سرية لتحقيق وإدارة تخفيض خطير في عدد السكان. وفي نهاية المطاف مع البدء بتجويع الناس سوف يتعيّن التصدي لقضايا السكان، سواء من حيث العدد أو من حيث الحفاظ على النظام. السارس، بينما لا يعتبر من قبل بعض العلماء "عالما كبيرا" فإنه يخدم بشكل ملائم الغرض المزدوج من تكييف السكان خصوصا عندما تنجز التطعيمات القسرية المهمة أو عندما يُطلب منهم تسليم جميع الحريات الشخصية عندما تحتل أكثر الأمراض القاتلة فتكا خشبة المسرح. ولكن التفكير في مرض السارس وفق هذا السياق يغيّب عددا كبيرا من "الآثار الجانبية" الأخرى لهذا المرض، وليس أقلها هو حقيقة أنه يفرض على الصين قبول الممارسات الطبية والتجارية الغربية التي تفضلها المصالح المالية المعولمة و صناعة الأدوية الغربية. كما أنه يعزّز النفوذ السياسي للزعيم الصيني الجديد "هو جين تاو" حين يُضطر للرد بشكل حاسم.

كما لاحظت عدة مرات، أن العلاقات بين الولايات المتحدة والصين هي سيف ذو حدين. في حين أن الصين سوف تصبح في نهاية المطاف المنافس الرئيسي للولايات المتحدة للحصول على الطاقة، فإن الرأسمالية تتطلب الديون والنمو وزيادة المبيعات لتجنب الانهيار. ولطالما تم اعتبار الصين كسوق عظيم أخير للتوسع الرأسمالي. والصين هي السوق التي تحتاجها الشركات الأمريكية مثل موتورولا ومايكروسوفت وجنرال موتورز، آي بي إم، وإنتل، وشركات الأدوية، للحفاظ على النمو، ودعم أسعار الأسهم ودفع أرباح الأسهم. وفي حين يظهر السارس كعامل يضر بالمصالح قصيرة الأمد لبعض الشركات الأمريكية فإنه قد يثبت في النهاية أن يكون طفرة لمنظمة التجارة العالمية والبنك الدولي والمؤسسات المالية التي يمكن أن تُستخدم الدَيْن و "الشفافية" لتحويل بعض من الضعف الاقتصادي في الغرب عن طريق الإقراض بالدولار وإقناع الصين بتبني الممارسات الغربية.

وستكون الأسئلة هل السارس هو من صنع الإنسان وكيف سيتعامل الإنسان معه. والأجوبة، ولا سيما عند النظر إلى تاريخ الولايات المتحدة في مجال الأسلحة البيولوجية وبعض الروابط الواضحة جدا بهجمات 11/9، ليست مُطمئِنة. وهناك أسئلة متبقية تتعلق بالصلات بالعمل البحثي لعلماء الأحياء المجهرية الذين توفوا بطرق مشبوهة مؤخرا.

في البداية دعونا نتعرف على طبيعة مرض السارس.

ما هو مرض السارس ؟

_____________

المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس) هو شكل خطير من الالتهاب الرئوي. وهو ناتج عن فيروس اكتشف لأول مرة في عام 2003. العدوى بفيروس السارس تسبب ضائقة تنفسية حادة (صعوبة شديدة في التنفس)، وأحيانا الموت.

الأعراض:

الأعراض الرئيسية هي:

سعال

صعوبة التنفس

حمى أكثر من 38.0 درجة مئوية

الأعراض الأكثر شيوعا هي:

الرعشة والارتجاف

السعال، وعادة ما يبدأ بعد 2-3 أيام

حمّى

صداع

آلام العضلات

العلاج: لا يوجد علاج محدد للفيروس، عزل المريض في المستشفى ومعالجة المضاعفات وإسناد التنفس.

المضاعفات: عجز الرئة وعجز الكبد وعجز القلب

المستقبل المرضي:

معدل الوفيات الناجمة عن مرض السارس 9-12٪ من الذين يتم تشخيصهم. في الناس فوق سن 65 عاما، كان معدل الوفيات أعلى من 50٪.

كانت سياسات الصحة العامة فعالة في السيطرة على تفشي المرض. وأوقفت العديد من الدول الوباء في بلدانها. ويجب على جميع الدول أن تستمر في توخي الحذر لجعل هذا المرض تحت السيطرة. ومن المعروف أن الفيروسات المسبّبة هي من الأسرة التاجية المعروفة بقدرتها على التغيّر (الطفرات) وهذا يساعدها على الإنتشار بين البشر.

ستراتيجية الولايات المتحدة الانتقامية الجديدةهي الجمع بين الحرب الجرثومية والحرب الاقتصادية

__________________________________________

المقدمة التي افتتحنا بها التمهيد السابق كتبها محرر موقع fromthewilderness لمقالة الباحثين "واين مادسن" و "مايكل جيم روبيرت": "الجمع بين الحرب البيولوجية والاقتصادية" التي استهلها الباحثان بالقول :

هناك أدلة ظرفية قوية متزايدة على أن إدارة بوش قد انخرطت في شكل جديد من أشكال الحرب: الهجمات البيولوجية الاقتصادية ضد البلدان التي إما أنها عارضت الحرب الأميركية على العراق أو أظهرت علامات تفوق على الولايات المتحدة في الحيوية الاقتصادية والنمو. الصعود على المسرح العالمي الآن من شأنه أن يوفر لأي دولة أو مجموعة من الدول القدرة على المنافسة بنجاح على إمدادات النفط والغاز الطبيعي التي تتناقص بسرعة حيث لم يقدم نظام الطاقة بديلا صالحا حتى الآن. مع جعل اقتصاد الصين القوي يترنح، وهيبة الصين تعاني نتيجة "سوء التعامل" مع مرض السارس الذي لا يمكن إغفال آثاره الاقتصادية. في الواقع، يسرد موقع وول ستريت جورنال على شبكة الإنترنت 57 قصة مختلفة عن السارس في فترة 5 أيام ابتداء من يوم 1 مايو 2003.

لكن السارس، وهو يركب خلف موجة عاتية من نهم غير مسبوق لوسائل الاعلام للمرض الذي أودى بحياة عدد من الناس أقل من الانفلونزا هذا العام، فإنه يعزّز أيضا عددا من الأجندات الأخرى التي أصبحت بارزة منذ هجمات 11 سبتمبر 2001. والبحث في أخبار جوجل يكشف أن أكثر من 19800 قصة من وكالات أنباء معترف بها قد نُشرت حول هذا المرض في أقل من شهرين (330 يوم)، وأن مئات الآلاف من مداخل السارس تتوفر الآن على شبكة الانترنت من جميع المصادر.

ولعل الحقيقة الأكثر أهمية من ذلك، وغير المبررة بعد، حول ظهور السارس هو الواقع الذي لا جدال فيه في وجود فيروس كورونا (الفيروس المكلّلة أو التاجية coronavirus ) مع تسلسل الحمض النووي الريبي الفريد الذي لا علاقة مباشرة له بفيروسات الإنسان أو الحيوان المعروف. وبعبارة أخرى، فإن من المحتمل جدا أن يكون السارس من صنع الانسان. ولكن في كل التغطية الصحفية من وسائل الإعلام الرئيسية لم نر أحدا سأل هذا السؤال أو تناوله مرة واحدة.

سبب للشك

______

وبالنظر إلى أن إدارة بوش استخدمت وثائق مزورة وبيانات مفبركة لتبرير غزو العراق، وأن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اعتمد على معلومات مخابراتية مسروقة من ورقة أبحاث للدراسات العليا عفا عليها الزمن، وأن الهيئات المتخصصة مثل هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية وإدارة معلومات الطاقة قد ضللت بشكل متكرّر الرأي العام حول الاحتياطات النفطية الفعلية، فإن هناك سببا للشك. في مناخ  يتم فيه طهي كتب الشركات لتعزيز قيمها الاستغلالية، وتعلن فيه وزارة الدفاع الأمريكية أنها قد وضعت أكثر من 3 تريليون دولار "في غير محلها"، كيف يمكننا الاعتماد كليا على تشخيص مرض تقدمه مصالح البحوث الطبية، ممثلة بمراكز السيطرة على الأمراض (CDC )، ووسائل الإعلام أو الحكومات التي تستفيد من الهستيريا الصارخة؟

الصين هي الأولوية رقم واحد

_______________

هناك ثلاثة أسباب لماذ تشكل الصين مصدر القلق الجيواستراتيجي رقم واحد للولايات المتحدة. أولا، خلال العقد القادم فإن الصين والولايات المتحدة ستكون أكبر المستخدمين والمنافسين على احتياطيات النفط المتناقصة بسرعة في العالم. كل من الولايات المتحدة والصين ستقوم باستيراد ما يصل الى 80-90٪ من النفط في غضون السنوات العشرين القادمة، ومعا - من أجل الحفاظ على اقتصاداتهما - سوف تستخدمان ما يقدر بـ 60-70٪ من كل النفط الذي يتم انتاجه على الصعيد العالمي. ثانيا، إن الصين عارضت بشدة الغزو الأمريكي للعراق. وثالثا، فإن الاقتصاد الصيني المتنامي وتضييق الصين الخناق بشأن العجز التجاري الامريكي جعل الصين في وضع يمكنها من تحدي الولايات المتحدة من أجل السيادة الاقتصادية العالمية.

ظهرت حالة السارس الأولى تقريبا في الوقت نفسه الذي كانت المؤسسات المالية الغربية تتوقع فيه نموا قياسيا في الناتج المحلي الإجمالي للصين بين 7.5 و 7.6 في المئة. ويبدو أنها ظهرت أيضا قبل الغزو الأمريكي للعراق الذي عارضته الصين بشدة. ووفقا لعمدة بكين الدكتور جيانغ يانغيونغ، تم الإبلاغ عن أول حالة مرض السارس في 1 مارس 2003، عندما أُدخل رجل مسن مصاب بالمرض إلى مستشفى عسكري في بكين. في هذا الوقت كانت الصين قد عارضت علنا ​​الغزو الأمريكي للعراق، وكان الغزو العسكري نفسه على مبعدة ثمانية عشر يوما فقط.

وبحسب ما ورد فقد تمت التغطية على اندلاع المرض من أجل تجنب أي تعطيل لاجتماعات مجلس نواب الشعب الصينى، والتي بدأت في بكين في 5 مارس. ولكن عندما بدأ انتشار المرض وهرع المسؤولون الصينيون أخيرا للتعامل مع الفيروس، فإن التكلفة الاقتصادية في البر الرئيسى للصين كانت قد أصبحت مدمرة وهي 2.2 مليار دولار وفقا لصحيفة فار ايسترن ايكونوميك ريفيو. كما كلف السارس هونج كونج مبلغا إضافيا قدره 1.7 مليار دولار. ويبدو أن التقارير العلنية الأولى لفيروس السارس قد ظهرت في القصص الصحفية يومي 19 و20 مارس. وبدء الغزو الأمريكي للعراق في 19 مارس/اذار.

هل هي صدفة  أن يصيب السارس الصين المعارضة لاحتلال العراق قبل الاحتلال بأيام؟

___________________________________________

كانت الصين قد فاقت في تألقها الولايات المتحدة في عيون عالم عدم الانحياز. وبالنسبة لإدارة بوش، في وسط أسوأ أزمة اقتصادية تشهدها أميركا في عشر سنوات وإنفاق مليارات الدولارات على الحرب ضد العراق، فإن فكرة ازدهار الاقتصاد الصيني لم تُستقبل بصورة جيدة. وكانت الصين أيضا في المراحل النهائية من التخطيط لإطلاق أول مركبة فضائية مأهولة في الوقت الذي كانت الولايات المتحدة قد فقدت مكوك الفضاء الثاني بسبب عدم الكفاءة. التناقض بين الصين الحيوية اقتصاديا والولايات المتحدة الواقعة في قبضة الركود، والحرب، والفشل التكنولوجي لا يمكن أن يكون أكثر وضوحا آنذاك.

وكالة المخابرات الأمريكية تضرب الصين في اقتصادها من خلال السارس، الحرب النفسية تقودها صحيفة وول ستريت

_________________________________________

نظرة على سلسلة من القصص في صحيفة وول ستريت جورنال تُظهر الضرر الاقتصادي الذي لحق الصين، وأيضا فإن الأثر الاقتصادي للمرض يتحور ربما بسرعة مثل تحوّر الفيروس نفسه.

في 21 نيسان 2003، في قصة بعنوان "تباطؤ اقتصاد الصين مع ارتفاع كلفة السارس"، وصفت المجلة الكلفة الاقتصادية الثقيلة للمرض"، ولكن أخبار نهاية الأسبوع سببت التوتر لدى العديد من الصينيين. وانغ هاى بو، محاسبة تبلغ من العمر 27 عاما، كانت تحمل حقيبة مليئة بقناني المطهرات لمكتبها هي وزميلاتها، قالت بأنهم يعتزمون الضغط على رؤسائهم لمنحهم إجازة لمدة شهر، حتى لو بدون أجر". هذا يبدو وكأنه الكمال  المتحقق من النتائج التي تقصدها وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية من الأسلحة البيولوجية كأدوات للإرهاب النفسي.

بعد ذلك بيومين، ذكرت صحيفة الوول ستريت جورنال النتائج الهائلة للسارس في قصة بعنوان "هموم الاستثمار الأجنبي في الصين تنمو مع انتشار تأثير السارس". من خلال هذه النقطة أصبح تأثير المرض على الشركات الأجنبية خصوصا الشركات ذات الاستثمارات الثقيلة مثل شركة نيسان Nissan - محسوسا في جميع أنحاء العالم. وذكرت القصة: "وقال الاقتصادي في بنك DBS كريس ليونج أن الخسائر الاقتصادية غير المباشرة يمكن أن تكون كبيرة، خاصة إذا كان تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى الصين يتباطأ بشكل حاد".

في يوم 25 نيسان، نشرت المجلة عنوانا رئيسيا لواحدة من قصص السارس :"السارس يرسل هزّات في الاقتصاد العالمي". وقالت تلك القصة، "التقارير عن أن كبار صناعة السيارات اليابانية "مؤسسة تويوتا موتور"، تخطط لسحب معظم الموظفين اليابانيين وأسرهم من بكين عمقت الركود في الاقتصاد الصيني"

"... سوف تهتز التجارة العالمية إذا أصيب عملاق التجارة الصيني بشدة من الأزمة".

وبعد خمسة أيام ذكرت الصحيفة أن الأزمة أصبحت شديدة جدا، مع تهديد الكثير من الشركات بإنهاء عملياتها، وهذا يهدد استقرار النظام. كان يجري تحويل السخط عن رئيس مجلس الدولة الصينى الجديد "هو جين تاو".  إذا كان تأثير هذا الوباء هو إما إبطاء أو تقليص معدلات النمو الاقتصادي العالية [حتى ولو بنسبة الربع] أو البدء في تحويل المناخ النفسي السيء، في ضوء الحصانة الظاهرة للصين ... فإن العواقب الاجتماعية والسياسية المخيفة يمكن أن تتبع ذلك".

واختتمت الصحيفة القصة بالإشارة إلى أن الأزمة كانت مقنعة للصين بإجراء الإصلاحات التي نادت بها منظمة التجارة العالمية وأن وباء السارس يمكن أن يكون السيد هو جين تاو 11 سبتمبر. التعامل الناجح مع الأزمة سيجعله في موقف أقوى في دفع خطته المحلية لمساعدة المحرومين وتقليل منافسيه. من بين الخاسرين سيكون سلفه جيانغ تسه مين، الذي يقود الجيش، الذي أخفى المئات من مرضى السارس فى بكين وتستر عليهم في المستشفيات. والفشل في احتواء السارس قد يفتح الطريق أمام تحدي قيادة السيد الرئيس هو جين تاو.

بعد يوم واحد فقط، في 1 مايو، حدّدت المجلة موقف وول ستريت بشكل واضح. في تعليق تحت عنوان "السارس يلعب في أيدي بكين" كتب "بروس جيلي" ان الرئيس "هو" قد تعامل مع الأزمة بشكل جيد، ووطد السلطة، وأن:

"الفوائد التي تعود على القيادة الجديدة من أزمة السارس لا تتوقف بالضرورة عند هذا الحد. وفي الأسابيع والأشهر المقبلة، من المتوقع تماما أن المؤسسات المالية الدولية مثل البنك الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي قد تنظر في زيادة الإقراض إلى الصين لمساعدتها على تجنب مثل هذه المشاكل في المستقبل ..

"كل هذا لعدد من القتلى في الصين وهونج كونج هو أقل بكثير من قتلى الشوارع هناك في أي يوم معين أو في المصانع في أي أسبوع معين".

في اليوم التالي كانت القصة تحت عنوان "اندلاع السارس لن يستغرق وقتا طويلا ليلغي لمعان الصين"، ونقلت تلك القصة عن المتحدث باسم شركة جنرال موتورز تأكيده أن جنرال موتورز تستثمر مئات الملايين من الدولارات في الصين كل عام، وأنها تقوم ببناء محطات أو الاستثمار في الشركات الأخرى التي تقوم ببناء مصانع لتصنيع السيارات. طلب الصين على السيارات قد انهار. لقد حققت زيادة بنسبة 50٪ في مبيعات السيارات في عام 2002 وحده.

وكالة أسوشيتدبرس تدخل على خط الحرب النفسية ضد الصين

___________________________________

في 6 مايو، قالت وكالة اسوشييتد برس عن أن السارس لا يزال يمثل تهديدا للنظام الشيوعي في الصين، وأن هذا المرض لم يصل ذروته بعد، وأن المرض يمكن بسهولة أن يطيح بالرئيس هو جين تاو مثلما يمكنه أن يعزّز سلطته. يبدو أن مضمون كل هذه القصص هو ان حماية الاستثمارات الأجنبية في الصين عن طريق خضوع الممارسات الصينية لرغبات منظمة التجارة العالمية سيكون عاملا حاسما وأن تفجّر الاقتصاد الصيني سيكون الضمانة الأكثر قوة لسقوط هو جين تاو. من ناحية أخرى، فإن تعاون هو جين تاو مع الاحتياجات المالية الغربية قد يضمن نجاحه.

ولكن اللعبة لا تخلو من المخاطر. لاحظ المحلل الاقتصادي مارشال أورباك في "برودنت بير" في 6 أيار:

"كان السارس فقط آخر شيء يحتاجه الاقتصاد العالمي الذي يترنح في هذا الوقت. كانت الولايات المتحدة والاقتصاد العالمي عموما أضعف هذا العام من التوافق المتوقع ... مزيج من تدهور الركائز المحلية، إلى جانب الصدمات الخارجية التي تولدها عواقب حرب العراق ووباء السارس، هو بداية لتغيير المفاهيم وراء البحار، وإعادة تركيز الاهتمام على الطبيعة الهشة المتزايدة للازدهار الاقتصادي في أمريكا".

وبعد، فإن الرسالة إلى الصين حول كيفية حل الأزمة واضحة لا لبس فيها. وقد كررت من قبل مورغان ستانلي ستيفن روتش، في ما طرحه في المنتدى الاقتصادي العالمي في 5 مايو عندما لاحظ:

"إن القيادة الجديدة تدرك تماما المخاطر التي قد تحوّل السارس إلى وباء العولمة الأول. لا توجد دولة موضوعة على المحك في العولمة أكثر من الصين. وعلى هذا النحو، فإن إعادة النظر في الدور العالمي للصين قد يكون جيدا بالنسبة للمبادرات المركزية التي يجري اتخاذها حول السارس"... وإلى الحد الذي يعكس فيه هذا الرد القدرة على التكيف الجديد، والشفافية، و"العالمية"، فإن الحالة طويلة الأمد للصين يمكن تعزيزها نتيجة لذلك. السارس هو دعوة مؤلمة للاستيقاظ. لكن الصين أستيقظت".

جاءت علامة واحدة على تلك الصحوة يوم 6 مايو، كما ذكرت وكالة فرانس برس، حين أعلنت الصين أنها تعاقدت مع شركة سويدية، هي Isconova، لتطوير لقاح ضد مرض السارس. كانت خلفية Isconova هي في تطوير لقاحات بيطرية ومسؤولي الشركة قد أشاروا إلى أن لقاحا عمليا ربما ينجز بعد عامين. هل يمكن لشركات الأدوية أن تكون خلف ذلك بكثير؟

لكن كيف يتم عقاب بقية آسيا وكندا

___________________

اقتصاديات سنغافورة واندونيسيا وماليزيا تأثرت بقوة بسبب مرض السارس، ومع ذلك فقد طُرحت محنتها بشكل هامشي في الصحافة الأميركية. على الرغم من السارس لم يتخذ مظهرا قويا في هذه البلدان (اعتبارا من 5 مايو أفادت اندونيسيا بوجود حالتين وماليزيا بوجد 6 حالات)، فإن الولايات المتحدة لديها القليل أو لا سبب للشعور بالتعاطف مع هذه الدول. اندونيسيا لديها أكبر عدد من السكان المسلمين في العالم. ماليزيا، أيضا دولة إسلامية، وهي رائدة اقتصاديا، وتجنبت بدقة فخاخ العولمة التي نصبها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي في حين أصبحت الرائدة في مجال التكنولوجيا والنمو الصناعي. ولعل الأهم من ذلك، هو أن عدد سكانهما الكبير واقتصاداتهما الصناعية المتنامية على نحو متزايد، فإن متطلبات الطاقة - خاصة بالنسبة للنفط - في هذين البلدين ستضعهما مباشرة في منافسة مع الإثنين الأكثر نهما على طاولة الطاقة في العالم، وهما الولايات المتحدة والصين.

مع أخذ ذلك في الاعتبار فإنه من المشكوك فيه أن الولايات المتحدة أو الصين - ما لم تجد الصين في مصالحها الجيوستراتيجية توفير الوصول إلى احتياطيات الغاز الكبيرة في اندونيسيا - سوف لن تحرك ساكنا للمساعدة في مرض السارس في بقية دول المنطقة.

فيروس السارس يؤدّب كندا

________________

وقد تحرك المسؤولون الكنديون بسرعة وكفاءة للرد على تهديد السارس وحال تحركهم دون تفعيل التفكير من قبل منظمة الصحة العالمية إلى إصدار تحذير يحث المسافرين على تجنب السفر إلى تورونتو الذي من شأنه أن يدمر المدينة. وتكشف تقارير حديثة أن حدوث هذا المرض في كندا آخذ في التناقص واهتمام وسائل الإعلام الأمريكية بحالات السارس كان يتناقص في النطاق والتكرار. كلما كانت تغطية الصحافة اقل، انخفضت الهستيريا وتناقص الضرر الذي يصيب رجال الأعمال .

ولكن، كما لاحظنا في تقريرنا في أكتوبر 2000 عن تحقيق الولايات المتحدة  في برنامج PROMIS الإلكتروني المسروق، والذي يُستخدم من قبل وكالات الاستخبارات والمؤسسات المالية على حد سواء، لا تزال كندا بمثابة ابن الزوج الذي تستطيع الولايات المتحدة معاقبته بسهولة، فعلى الرغم من اتخاذ كندا مواقف شجاعة في بعض الأحيان تعارض سياسات الولايات المتحدة الفاحشة، فإن من الممكن إعادتها إلى الخط وتكميمها. لم نر أي انتقاد علني لسياسات الولايات المتحدة في العراق من جانب كندا منذ الابلاغ عن تفشى مرض السارس.

وقد ظهر وباء السارس وتصرف على المسرح العالمي بالضبط كما هو متوقع : سلاح اقتصادي. كل حرب لها مخاطرها على كلا الجانبين ولكن أثبتت آثار السارس أنها ذات فائدة وفي الوقت المناسب جدا والمحدد للغاية للولايات المتحدة. هل هناك سبب للاعتقاد بأن الفيروس قد تم تصنيعه لهذا الغرض أو أنه يتم استخدامه على هذا النحو؟

السارس يصادر الحريات المدنية في الولايات المتحدة الأمريكية

_____________________________________

في الداخل أدى السارس في الولايات المتحدة إلى اتخاذ الخطوات الأولى التي اتخذت بموجب أحكام قانون الأمن الوطني وقانون دائرة الصحة العامة لفرض إجراءات الطوارئ الجديدة التي تمنح الحكومة الاتحادية حق الحجر الصحي قسراً لأي شخص في البلاد يُشتبه في إصابته بالمرض. خبر نقلته الاسيوشيتد برس يوم 4 أبريل، كشف أن الرئيس بوش "أعطى مسؤولي الصحة سلطة الحجر الصحي للأميركيين المرضى بالفيروسات شديدة العدوى، على الرغم من أن المسؤولين ليس لديهم خطط فورية لاستخدام سلطات الطوارئ".

عبارة "سلطات الطوارئ" تشير إلى أن الأمر الذي وقّعه بوش كان يعني استدعاء قوى جديدة بموجب قانون الأمن الداخلي الذي يتداخل مع ويعزّز قانون الخدمة الصحية العامة. هذه القوى هي التي، وفقا لبعض المشرعين في الكونغرس، تمكّن الحكومة الآن من تطعيم أو الحجر الصحي لأشخاص ضد إرادتهم، وتوجيه الاتهام لهم بارتكاب جرائم جنائية برفض التعاون، والاستيلاء على ممتلكاتهم وحجزها دون اتباع الإجراءات القانونية الواجبة.

ومن المثير للاهتمام، أن هذا الأمر التنفيذي المرقم 13295 لبوش لم يتم نشره على موقع البيت الأبيض حتى كتابة هذه السطور مثلما هو الحال لجميع الأوامر التنفيذية الأخرى. في هذا الأمر تمت إضافة السارس إلى قائمة الأمراض التي يحق لوزير الصحة والخدمات الإنسانية إقامة المحاجر القسرية. وتشمل القائمة أمراض: الكوليرا. الخناق؛ السل المعدي، الطاعون؛ الجدري؛ الحمى الصفراء؛ الحمى النزفية، وأنواع الحمى  (لاسا، ماربورغ، والايبولا، القرم - الكونغو، أمريكا الجنوبية، والبعض الآخر الذي لم تتم تسميته أو عزله).

 

تاريخ النشر

24.09.2016

 

 

 

  عودة الى الصفحة الرئيسية◄◄

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تنويه / صوت اليسار العراقي لا يتحمل بالضرورة مسؤوليّة جميع المواد المنشورة .. ويتحمل الكُتّاب كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن كتاباتهم

 

 

الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير  | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا

 

 

جميع الحقوق محفوظة    2009 صوت اليسار العراقي

   الصفحة الرئيسية [2][3][4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير | المرأة | الأطفال | إتصل بنا

24.09.2016

  الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4]  | أرشيف المقالات  |  دراسات  |  عمال ونقابات |  فنون وآداب |  كاريكاتير  |  المرأة |  الأطفال | إتصل بنا       

      

لا للتقسيم لا للأقاليم

 

لا

للأحتلال

لا

لأقتصاد السوق

لا

لتقسيم العراق

صحيفة مستقلة تصدرها مجموعة

من الكتاب والصحفيين العرب و العراقيين   

 

                                                                  

                                                                          

  

 للمراسلة  webmaster@saotaliassar.org