<%@ Language=JavaScript %> خلال مسيرة حاشدة بغزة، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين: صمود شعبنا في العدوان شكّل تغيراً استراتيجياً في طبيعة الصراع العربي الصهيوني

   

لا

للأحتلال

لا

للخصخصة

لا

للفيدرالية

لا

للعولمة والتبعية

 

                                              

صحيفة مستقلة تصدرها مجموعة من الكتاب والصحفيين العراقيين                                    

 للمراسلة  webmaster@saotaliassar.org                                                                            

 

 

خلال مسيرة حاشدة بغزة، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين:

صمود شعبنا في العدوان شكّل  تغيراً استراتيجياً في طبيعة الصراع العربي الصهيوني

 

نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسيراً جماهيرياً حاشداً ضم الآلاف  من كوادر وأنصار الجبهة ومئات المقاتلين من كتائب الشهيد أبو علي مصطفى تخليداً للذكرى الثالثة عشر لاستشهاد القائد الوطني الأممي والأمين العام السابق للجبهة الشعبية أبو علي مصطفى،  واحتفاءً بالانتصار الذي حققته غزة في العدوان الأخير.

ورفع المشاركون في المسيرة والعرض أعلام فلسطين ورايات الجبهة وحزب الله وإيران وسوريا وفنزويلا ، وصور الأمناء العامين للجبهة، وشهداءها، وزعماء دول أمريكا اللاتينية، والأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، وسط هتافات وطنية وجبهاوية.

وفي كلمة له توجه عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية ومسئول فرعها في غزة الرفيق جميل مزهر بالتحية لجماهير الشعب الفلسطيني الذي سطر أروع معاني الصمود والنضال في مواجهة آلة الحرب الصهيونية وحرب الإبادة والمجازر الممنهجة التي دمرت وقتلت، وشردت الآلاف من المواطنين.

ونقل مزهر التحية لأبناء شعبنا باسم الأمين العام أحمد سعدات ونائبه أبو أحمد فؤاد وباسم النائبة الرفيقة خالدة جرار التي رفضت وقاومت قرار الإبعاد المجحف بحقها .

كما أشاد مزهر بالصمود الأسطوري لأبناء شعبنا وبمقاومتة الباسلة التي تواصلت على مدار 51 يوماً والتي بدورها شكّلت  تغيراً استراتيجياً في طبيعة الصراع العربي الصهيوني، وأحدثت انقلاباً في المفاهيم السياسية والعسكرية رغم الحصار والعدوان الصهيوني الشامل براً وجواً وبحراً.

وقال مزهر "لقد مرغتم أنف هذا العدو المجرم في وحل غزة. وحققتم إنجازات هامة ستتعاظم خطوة خطوة وتتراكم لتكّون جسراً هاماً لتحقيق الانتصار على هذا العدو المجرم وللوصول لأهدافنا في العودة والحرية والاستقلال".

وقدم مزهر التحية لأرواح الشهداء الأبرار الذين عمّدوا بدمائهم الزكية طريق النصر الآتي لا محالة، وعلى رأسهم الشهداء القادة محمد أبو شمالة، ورائد العطار، دانيال منصور، صلاح أبو حسنين، شعبان الدحدوح، زكريا أبو دقة والرفيقين مقاتلي كتائب الشهيد أبو علي مصطفى محمود عباس وعبد الرحمن حدايد.

وأكد مزهر على أن سلاح المقاومة سيبقى موجهاً إلى صدور الاحتلال وأن أي محاولة لنزعه ستفشل ولن تنجح.

وأشار مزهر إلى الدور الهام والكبير للأسرى داخل سجون الاحتلال والذين كانوا دوماً في الخندق الأول في مواجهة الاحتلال. معاهداً إياهم ببذل كل الجهود والإمكانيات من أجل تحريرهم من زنازين الاحتلال.

واعتبر مزهر أن هذا الإنجاز والحدث الهام الذي تحقق في قطاع غزة بعد 51 يوماً من الألم والعزة والفخار  يأتي متزامناً مع إحياءنا للذكرى الثالثة عشر لاستشهاد رفيقنا الأمين العام للجبهة الرفيق أبو علي مصطفى، والتي تؤكد على أن شعبنا الفلسطيني سيظل متمسكاً بالمبادئ والأهداف التي كرس الشهيد القائد حياته من أجل تحقيقها ودفع ثمنها غالياً.

وقال مزهر " لقد آمن الشهيد القائد أبو علي مصطفى بحتمية الانتصار على هذا العدو الصهيوني المجرم، وأن طريق المقاومة هو الطريق الوحيد لكنس هذا الاحتلال المجرم عن كل شبر من أرضنا.. وهو الشعار الذي جسده ملهمنا وأميننا العام الأسير القائد أحمد سعدات ورفاقه حينما ردوا على جريمة اغتيال القائد أبو علي مصطفى بعملية بطولية نوعية هي الأولى في تاريخ الصراع العربي الفلسطيني وهي تصفية المجرم العنصري رحبعام زئيفي".

وأشار مزهر إلى  تقهقر الاحتلال الصهيوني وفشله في تحقيق أهدافه رغم استخدامه اعتى أنواع الأسلحة المدمرة والمحرمة دولياً نتيجة صمود شعبنا ، وبفضل ضربات المقاومة الفلسطينية وعملياتها النوعية ضد  جيش الاحتلال وثكناته  وعبر قصف العمق الصهيوني بالصواريخ متعددة المدايات، والتي أصابت المجتمع الصهيوني بالفزع والرعب، وأجبرته لأول مرة في تاريخ الصراع إلى النزوح والهروب من مناطق غلاف غزة إلى مناطق أكثر أمناً.

وشدد مزهر على أن الانتصار بهذه المعركة حل مرحلي لا يلغي الحل الاستراتيجي بإقامة دولة فلسطين الديمقراطية على كامل التراب الوطني الفلسطيني.

وأوضح  بأن  هذا الإنجاز وضع الجميع أمام حقائق جديدة ينبغي الوقوف أمامها طويلاً، واستخلاص العبر منها للاستفادة منها في معركتنا المستمرة مع هذا العدو الصهيوني.

وأشار مزهر إلى أن كل المظاهر البطولية التي بدت في العدوان أكدت على أن  هذا الشعب عصي على الكسر وأنه صلب، وقال"من ينسى مشهد الطفلة الفلسطينية التي فقدت أبيها وعاهدته على الاستمرار في المقاومة، أو تلك السيدة المكلومة التي فقدت فلذة كبدها وهي تزغرد في عرس استشهاده.. أو ذلك الرجل الذي وقف على ركام منزله المدمر وبايع المقاومة وأكد أن كل هذا الألم فداءً لها" .

وأردف مزهر قائلاً "لمسنا جميعاً خلال هذا العدوان الشامل حاضنة شعبية كانت سنداً للمقاومة الفلسطينية في الميدان، وحصنت جبهتنا الداخلية من محاولات العدو الصهيوني لاختراق هذه الجبهة عبر القتل والتدمير وارتكاب المجازر والتهجير والتشريد، متوهماً أن بهكذا جرائم سيستطيع كسر هذه الحاضنة لكنه فشل وكل أهدافه تحطمت أمام صخرة الصمود  والمقاومة".

ووجه مزهر التحية إلى كافة قطاعات شعبنا الذين كانوا بحق جنوداً آخرين كمقاتلين، من طواقم الاسعاف والدفاع المدني، والأطقم الطبية، ولجان الاغاثة، والإعلاميين كما أشاد بدور الفضائيات المقاومة التي غطت الصورة على أكمل وجه ، فضائية الميادين فضائية المقاومة والممانعة، فضائية فلسطين اليوم، والقدس، والمنار، والعالم، ومعاً والأقصى، وجميع الفضائيات.

وأخص مزهر بتحيته إذاعة الشعب التي تعرضت للقصف والتدمير في محاولة لإسكات صوتها المقاوم.

وفيما يتعلق بانجازات هذه المعركة أكد مزهر على أن أولها هو الموقف الفلسطيني الموحد الذي شكّله الوفد في القاهرة والذي تمسك بمطالب شعبنا، وأنه رغم محاولات بعض المحاور الخبيثة للتدخل وفرض إرادتها ومواقفها على الوفد، إلا أن الموقف الفلسطيني الموحد تعالى أمام الخلافات الثانوية التي طرأت وقاد المعركة السياسية بكل اقتدار .

وأعرب مزهر عن تخوفه الشديد من الانقسام ومن أن يطل برأسه من جديد عبر التراشق الإعلامي وتبادل الاتهامات، مما يهدد بتبديد الانجازات التي تحققت في هذه المعركة ويعرّض أهلنا المشردين لمزيد من المعاناة والآلام، في الوقت الذي هم بحاجة لمن يداوي جراحهم ويخفف من معاناتهم،

وحذر مزهر من العودة لمربعات الانقسام المقيت، مشدداً على أن دماء الشهداء وتضحيات شعبنا ستطاردكم وستلعنكم إن لم تكونوا أوفياء لها".

ودعا مزهر كافة فصائل شعبنا إلى ضرورة العمل من أجل استكمال طريق الوحدة الوطنية والعمل الجاد لإيواء المشردين وإعادة الاعمار .

كما طالب مزهر بعقد مؤتمر وطني لمعالجة الاسباب ووأدها في مهدها في سبيل تحقيق مطالب شعبنا في الإيواء والإعمار حتى لا نزيد من المعاناة ويطيل أمدها.

كما دعا الرئيس إلى ضرورة الإسراع بدعوة للإطار القيادي المؤقت بهدف ترتيب البيت الفلسطيني ومعالجة جميع القضايا العالقة، مؤكداً على أن هناك ضرورات وطنية ملحة غير قابلة للتأجيل أو التلكؤ أو تجاهل المضي قدماً في صياغة استراتيجية وطنية جديدة بديلة عن التسوية والمفاوضات الفاشلة، استراتيجية تكنس أوسلو والمفاوضات والتنسيق الأمني للأبد، وتعيد الاعتبار لقضيتا الفلسطينية..

وشدد على ضرورة الإسراع بالتوقيع على اتفاقية روما، والانضمام لمحكمة الجنايات الدولية من أجل محاكمة الاحتلال على جرائمه ومجازره بحق شعبنا الفلسطيني..وقال " إن هذه الخطوة تتطلب تحرك مباشر من الرئيس، ولا يجوز على الإطلاق، ولن نقبل أن يتم ربط هذه الخطوات الضرورية بمجرد تهديد فقط لتنفيذها في حالة فشل ما يُسمى مسلسل المفاوضات العبثية!!"

وأبرق مزهر بالتحية إلى شعوب العالم الحر الذين هبوا متضامنين مع فلسطين وغزة وملأوا الميادين في أوروبا وأمريكا اللاتينية وكندا وفنزويلا وكوبا والأكوادور والبرازيل والأرجنتين وتشيلي وبوليفيا وجنوب أفريقيا حكومة وشعباً على قراراتها وإجراءاتها الهامة والتي شكّلت سنداً وداعماً حقيقياً لشعبنا في الوقت الذي رأينا فيه حجم التواطؤ الرسمي العربي، وزيف ما يسمى بالربيع العربي.

كما وجه تحية خاصة إلى الأخوة في سوريا العروبة وإيران والجزائر وحزب الله وإلى جميع الشعوب التي سندتنا ودعمتنا،  وإلى مصر، مبدياً أمله إلى أن ترجع إلى دورها الريادي الذي لطالما عهدناه .

وفي ختام كلمته أكد مزهر على أننا أمام فرصة تاريخية ينبغي فيها استثمار الانجاز المعمّد بتضحيات شعبنا وصموده وبسالة مقاومته ، وأن الخيار الوحيد لدحر الاحتلال هو المقاومة والوحدة الوطنية.

من جانبها، أكدت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية خلال كلمة للناطق باسمها الرفيق أبو جمال " أن الانتصار بهذه المعركة خطوة على طريق التحرير  يجب المراكمة عليها وطالبت بضرورة الإسراع بخلق جبهة مقاومة موحدة" .

وأشارت الكتائب إلى أنها سجلت نموذجاً مميز للمحترف الثوري الأخلاقي والمنضبط مؤكدة على أنها على أهبة الاستعداد لأي قتال قادم وأنه لا استراحة لها ما دام العدو على أرضنا

وشددت الكتائب على رفضها وعدم إيمانها بمفهوم التهدئة أو وقف القتال وبأنها لن تتوقف عن القتال حتى يرحل الصهاينة عن كل شبر من ثرى الوطن.

كما أعربت عن فخرها الشديد بمقاتليها الذين ضربوا أعظم الأمثلة في البسالة والقتال في جحر الديك، ورفح، وغزة، وبيت حانون، وخان يونس؛حيث أقدمت الكتائب في 27 يوليو بالقرارة جنوبي قطاع غزة على الإيقاع بقوة إسرائيلية خاصة كبدتهم خسائر كبيرة ما بين قتيل وجريح.

وخاطبت الكتائب العدو الصهيوني متحدية إياه بأن يأتي باسم أي مدينة إسرائيلية سلمت من  رشقات صواريخه .

وفي ختام كلمتها وجهت الكتائب التحية لشعبنا الباسل لصموده وثباته ، ولكل شعوب الدول الاشتراكية وزعمائها لموقفهم النبيل تجاه قضيتنا العادلة.

 

 

 

 

تنويه / صوت اليسار العراقي لا يتحمل بالضرورة مسؤوليّة جميع المواد المنشورة .. ويتحمل الكُتّاب كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن كتاباتهم

 

 

الصفحة الرئيسية | [2]  [3] [4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير  | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا

 

 

جميع الحقوق محفوظة    2009 صوت اليسار العراقي

   الصفحة الرئيسية [2][3][4] | أرشيف المقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | كاريكاتير | المرأة | الأطفال | حضارة بلاد الرافدين | إتصل بنا