<%@ Language=JavaScript %> كاظم الربيعي , القضاء الامريكي يكافئ قتلة الشعوب الاخرى ويحمي سراق ثرواتها !!!

 الصفحة الرئيسية | مقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | أرشيف الأخبار | المرأة | الأطفال | إتصل بنا

               

مقالات مختارة

 صحيفة مستقلة تصدرها مجموعة من الكتاب والصحفيين العراقيين

للمراسلة  webmaster@saotaliassar.org 

 

 القضاء الامريكي يكافئ قتلة الشعوب الاخرى ويحمي سراق ثرواتها !!!

كاظم الربيعي

مرة اخرى يتكشف للعالم زيف  عدل القضاء والمحاكم في الولايات  المتحدة الامريكية بعد ان برأت احدى المحاكم ساحة المسؤول العسكري الامريكي عن مجزرة حديثة التي راح ضحاياها 24 مواطنا عراقيا بينهم عشر نساء واطفال.

مؤسسة " مور" للقضاء التي تزعم انها تدافع عن الحرية وقداسة الحياة البشرية افادت  بان اللفتنانت كولونيل جيفري شيساني المسؤول عن مجزرة حديثة التي وقعت في 19 تشرين ثاني نوفمبر عام 2005 احيل على  التقاعد بعد تبرئة ساحته.

 لااظن ان احدا ينسى تلك المجزرة  التي   ارتكبها مشاة البحرية الامريكية" خنازير المارينز" في حديثة غرب العرق انتقاما لجندي امريكي قتل في اشتباكات  مع مسلحين مناهضين للاحتلال.

ثلاث ساعات من اطلاق  النارالعشوائي انتقاما من المدنييين وبعد ان فشلت قوة المارينز بقيادة جيفري  شيساني الذي كوفئ على فعلته الاجرامية من محكمة امريكية في ملاحقة  المسلحين وجهت اسلحتها نحو احد الباصات  الذي يقل مدنيين فكانت بحق واحدة من ابشع المجازرفضلا عن اطلاق النار على منازل المواطنين العزل.

سبق هذه المحاكمة الصورية محاكمة مماثلة عن جريمة ارتكبتها عناصر اجرامية تابعة" لبلاك ووتر".كما تسترت واشنطن على سرقة نحو 7  مليارات دولاراختفت في فترة حكم اللص الذي حكم العراق بعد غزوه بريمر سيئ الصيت ناهيك عن استقبالها لصوصا عراقيين يحملون الجنسية الامريكية شاركوا في الحكم   وعلى مستوى الوزراء  بعد غزو العراق واحتلاله بل انها  ساعدت بعضهم على الهرب حتى من  السجون العراقية.

كم  سمعنا من احاديث لاوساط السلطة الحاكمة في بغداد  وعلى اكثر من لسان عن مقاضاة " عناصر بلاك ووتر "  الاجرامية خاصة الذين ارتكبوا جريمة ساحة النسور في بغداد و التي راح ضحيتها  قرابة 12 من العراقيين  الابرياء او طرد عناصرها من العراق هكذا ردد اكثر من مسؤول ومن على شاشات الفضائيات لكن  السكون خيم  على الجميع" ولحسوا" تلك " العنتريات"  و اسدل الستار على ذلك وبقيت عناصر بلاك ووتر تعبث بالبلاد بعد ان اعلن في واشنطن عن تبرئتها بل حماية عناصر هذه الجماعة  بصرف النظر عن ممارساتهم  ومهما كانت طبيعتها لان القانون الامريكي" وفق مايدعون غير مؤهل لذلك مابالكم " بالقانون العراقي" في ظل الاحتلال واي قانون " اخرطي" هذا ان وجد في البلاد.

 هل يستطيع الذي يقفون وراءه فعل شيئ   ضد الجماعات التي قدمت مع المحتل" تحت يافطة فرق الحمايات ؟؟ نشك في ذلك .

  اننا لانعتب على  من يقفون وراء القانون في العراق  لانهم لم يعد  يكترثوا بالدم العراقي  الذي يستباح يوميا.

  و حتى القضاء الامريكي  الذي يعول عليه الكثيرون هو الاخر بات بكافئ من ارتكب  الجرائم في العراق وغير العراق  فبدلا من ان يحاكم من ارتكب جريمة ساحة النسور وغيرها من الجرائم   وتعويض اهل الضحايا   كافأ هذه   الجماعة الاجرامية التي قدمت الى العراق بزعم " الحمايات" باعتبار ان  يد القانون الامريكي لاتطول" بلاك ووتر" وغيرها من  الجماعات الاجرامية والكل يتذكر كيف شنت القوات الامريكية عدوانا همجيا على مدينة الفلوجة كان بمثابة رد فعل على اعدام مجموعة  تابعة ل" بلاك ووتر" وتعليقها على الجسر في حينها وهو ما اثار حنق واشنطن وبطريقة توحي وكأن هذه الجماعة التي اعدمت والمكونة من اربعة اشخاص هي مجموعة مهمة  جدا" اللهم ربما كانت تنتمي الى الموساد.

  وهناك  ايضا جريمة الفلوجة والنجف وغيرها من  الجرائم التي ارتكبها المحتل لن تغيب عن ذهن المواطن وكل محب للحرية والانسانية التي تنتهك حقوقها في اكثر من بلد يخضع لاحتلال قوات" العم سام" والدول الحليفة  له وبالذات العراق وافغانستان وسط صمت دولي معيب.

 

 

 

 

تنويه / صوت اليسار العراقي لا يتحمل بالضرورة مسؤوليّة جميع المواد المنشورة .. ويتحمل الكُتّاب كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن كتاباتهم

 الصفحة الرئيسية | مقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | أرشيف الأخبار | المرأة | الأطفال | إتصل بنا

 

 

 

 

لا

 

للأحتلال