<%@ Language=JavaScript %> لاتغرنكم المسميات انها محكمة "جنايات امريكية" وليست دولية ! كاظم الربيعي

 الصفحة الرئيسية | مقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | أرشيف الأخبار | المرأة | الأطفال | إتصل بنا

               

مقالات مختارة

 صحيفة مستقلة تصدرها مجموعة من الكتاب والصحفيين العراقيين

للمراسلة  webmaster@saotaliassar.org 

 

 لاتغرنكم  المسميات انها محكمة "جنايات امريكية" وليست دولية !

 

 

كاظم الربيعي

 

تصر الادارة الامريكية وبصفاقة متناهية غير مكترثة بالجرائم التي ترتكبها في  العالم على ملاحقة  الرئيس السوداني عمر البشير من خلال " محكمة الجنايات الدولية" وهي محكمة  ومن خلال سير عملها ونشاطاتها" امريكية الهوى" كونها انتقائية في قراراتها التي  تأتي منسجمة مع سياسة الادارة الامريكية بل وحتى بايعاز منها.

بالامس اضافت هذه المحكمة مادة جديدة الى المواد التي اصدرتها سابقا لملاحقة الرئيس السوداني عمر  البشير زاعمة  انه ارتكب" جرائم" في دارفوردون ان تبرز اية وثائق تدينه في حين ان هناك من ارتكب جرائم موثقة ضد المدنيين الابرياء بل ضد  دول وشعوب بكاملها  وحتى ارتكب المجازر دون ان يجلب انتباها او ان تلتفت المحكمة نفسها لذلك.

انه الرئيس الامريكي السابق  جورج بوش وحليفه" ذيل واشنطن" رئيس وزراء بريطانيا السابق توني بلير.

 فقد كذب بوش وبلير على العالم وعلى الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي ومارسا سياسة الغش  والتدليس والخداع  بهدف تبرير جريمة احتلال العراق وتدميره وكان من نتائج فعلتهما الشنيعة مقتل نحو مليون عراقي وتشريد ضعف هذا العدد في دول الجوار ودول العالم الاخرى وتسببا في تيتيم  مليون طفل  ونحو  مليون ارملة انها ارقام موثقة  قد تزيد عن ذلك فضلا عن جلبهم الارهاب والارهابيين الى العراق الذي لم يعرف في  تاريخه قديما وحديثا التفخيخ والسيارات المفخخة وافتقاد الامن الا بعد اطلالة  وجه جندي المارينزالامريكي البشع.

 مثلما لم يعرف  العراق في تاريخه جماعات ارهابية على شاكلة " بلاك ووتر" وغيرها من الجماعات التي جاءت الى العراق  وافغانستان مع المحتل باعدادها  الهائلة  وبقدراتها" المخابراتية و التخريبية "  تحت ذريعة" الحمايات" وهي التي ترتكب اعمالا اجرامية دون ان تطالها القوانين  حتى الامريكية بل توفر لها الحماية ولعل مجزرة " ساحة النسور" في بغداد التي ارتكبتها عناصر " بلاك ووتر" خير شاهد على ذلك.

لو كانت محكمة  الجنايات" دولية" فعلا وتمثل المجتمع الدولي حقا  لالتفتت الى جرائم  بوش  وبلير قبل ذلك حتى نقر بانها فعلا محكمة دولية وليست امريكية.

اين المحكمة من الجرائم التي ارتكبها  قادة اسرائيل في حربهم العدوانية ضد غزة وقتلهم الاطفال والنساء والشيوخ وبالجملة وفرض حصار قاتل على  اهلها ؟

 هل كل ذلك لايستحق  ملاحقة قادة اسرائيل او تشكيل محكمة دولية لمحاكمتهم؟

وقبل هذا وذاك  اين المحكمة من جرائم  سابقة ارتكبتها اسرائيل في لبنان   وهي موثقة بالافلام في صبرا وشاتيلا وغيرها الكثير في عدوانها على لبنان عام 2006؟

هل ان كل ذلك لايستحق ملاحقة" مجرمي" تل  ابيب "؟

حتى هذه اللحظة ولسنا بصدد الدفاع عن البشير او غيره .

ما الذي ارتكبه  الرئيس السوداني مقارنة بما ارتكبه بوش  وبلير وقادة اسرائيل من جرائم؟

مثلما ذهب في العراق ضحايا  ابرياء جراء احتلال البلاد  يذهب في افغانستان  يوميا ضحايا ابرياء  جراء القصف الامريكي الذي طال حتى مناطق  باكستانية بحجة ملاحقة" عناصر القاعدة  وطالبان " يجري ذلك تحت مرأى ومسمع المجتمع الدولي " ومحكمته العتيدة" محكمة الجنايات الدولية" .

انها" محكمة ذات اهداف سياسية لاعلاقة لها بالقضاء " انتقائية" في قراراتها بل انها تسير وفق خطى يرسمها" اليبت الابيض" ولاصلة لها بالمجتمع الدولي طالما انها تميز بين ضحية واخرى وكأن دماء العراقيين والافغان والفلسطينين واللبنانيين وغيرهم  باتت رخيصة ولاترقى الى المستوى الذي يتطلب مثول  جلادين امثال بوش وبلير وقادة الكيان الاسرائيلي امام محكمة تمثل بحق" المجتمع الدولي لامحكمة   تحركها اياد " بالريمونت  كونترول من  الادارة  الامريكية وبايعاز من وكالة  الاستخبارات " ال" سي اي ايه" .

 

 

تنويه / صوت اليسار العراقي لا يتحمل بالضرورة مسؤوليّة جميع المواد المنشورة .. ويتحمل الكُتّاب كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن كتاباتهم

 الصفحة الرئيسية | مقالات | دراسات | عمال ونقابات | فنون وآداب | أرشيف الأخبار | المرأة | الأطفال | إتصل بنا

 

 

 

 

لا

 

للأحتلال